“موديز” تُبقي على تصنيفها الائتماني لتركيا عند “B2” ونظرة مستقبلية سلبية

مقر شركة موديز في مانهاتن، نيويورك (رويترز)

أبقت وكالة التصنيف الائتماني الدولية (موديز) تصنيفها لتركيا عند الدرجة (B2) مع الحفاظ على نظرة مستقبلية سلبية.

وقال بيان صادر عن الوكالة، أمس الجمعة، إنها أبقت على تصنيفها الائتماني لتركيا طويل الأجل بالعملات المحلّية والأجنبية.

وأوضحت الوكالة أن أخطار الضعف الخارجية الرئيسية لتركيا تراجعت بسبب انخفاض عجز الحساب الجاري، ما يدعم إعادة الهيكلة التدريجية لاحتياطيات النقد الأجنبي على أساس إجمالي وصافٍ، بغض النظر عن الضغط الحالي على العملة المحلّية (الليرة).

وأشار البيان إلى أن القطاع الخاص في تركيا أظهر مرونة نسبية في مواجهة تقلّبات العملة، مُتوقّعًا أن تظل الحالة المالية العامّة للبلاد قوية نسبيًّا.

ورجّحت الوكالة أن تُسهم الصادرات التركية -بدلًا من الطلب المحلّي- بشكل أقوى في النمو عام 2022، عبر الاستفادة من انخفاض قيمة الليرة.

كما أوضح البيان أن تركيا تتمتع باقتصاد كبير ومتنوّع، وتوقّع أن ينمو اقتصاد البلاد بنسبة 11% بنهاية العام الجاري، وبنسبة 4% خلال العام 2022.

وكانت الوكالة ذاتها قد توقّعت -عبر تقرير لها في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي- أن ينمو الاقتصاد التركي بنسبة 9.2% هذا العام.

التضخم يقفز إلى قمّة 3 أعوام

وأظهرت بيانات، أمس الجمعة، أن التضخم في تركيا ارتفع بأكثر من المتوقع إلى 21.31% على أساس سنوي في نوفمبر، وهو أعلى مستوياته في 3 سنوات، ما فاقم من هبوط العوائد الحقيقية بعد التراجع غير المسبوق لليرة إلى أدنى مستوياتها على الإطلاق.

وذكر معهد الإحصاء التركي أن أسعار المستهلكين ارتفعت بنسبة 3.51% على أساس شهري في نوفمبر، بينما ارتفع مؤشر أسعار المنتجين بنسبة 9.99% على أساس شهري، مُسجّلًا زيادة سنوية بنسبة 54.62%.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات