“داخلين موجة تضخمية”.. غضب على مواقع التواصل المصرية بعد حديث عمرو أديب عن ارتفاع جديد لأسعار السلع (فيديو)

مخاوف شعبية في مصر من موجة غلاء جديدة تطال المواد الاستهلاكية الأساسية (مواقع التواصل)

أثارت تصريحات جديدة  للإعلامي المصري عمرو أديب عن ارتفاع أسعار السلع الغذائية الفترة القادمة قلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي مؤكدين أن استمرار ارتفاع الأسعار المستمر يأتي مع ثبات قيمة الرواتب و عدم تحسينها.

وقال أديب في برنامجه الذي يذاع عبر إحدى القنوات الفضائية إن “الخام في العالم كله سعره غلي ولو الزيت غلي في البرازيل قرص الطعمية هيغلى.. وداخلين موجة تضخمية”.

وطالب أديب المواطنين المصريين بالحرص في الإنفاق خاصة أن الغلاء وموجة التضخم ستطال كل السلع الغذائية التي قد تستمر لعدة سنوات.

وتفاجأ المصريون بموجة جديدة من ارتفاع أسعار زيت الطعام المدعّم الذي لا يستغني عنه أحد، حيث وصلت أسعاره 25 جنيهاً (1.6 دولار) بدلا عن 17 جنيها (دولار) للزجاجة سعة لتر واحد، الأمر الذي أرهق كاهل المصريين البسطاء.

وكان وزير التموين المصري علي المصيلحي قد كشف، الشهر الماضي، أن سعر زيت الطعام المدعم سيزيد إلى 25 جنيها (1.6 دولار) للزجاجة سعة لتر واحد وأنّ كل الخيارات مفتوحة بشأن دراسة سعر رغيف الخبز المدعم.

وحذر مغردون مما وصفوه بانهيار قيمة الجنيه المصري بسبب ضعف قوته الشرائية الأمر الذي يزيد الأعباء على كاهل الموظفين وأصحاب المعاشات والأسر محدودة الدخل.

وقال مغردون إنه من الطبيعي أن تزيد الأسعار مع استمرار زيادة أسعار الوقود ومواد البناء مع الاهتمام ببناء العاصمة الإدارية دون النظر لتحسين موارد الاقتصاد المصري والقيمة السوقية للجنيه مقابل الدولار، في ظل استمرار سياسة الاستيراد من الخارج لأغلب السلع الأساسية.

وقال الكاتب عمار علي حسن في تغريدة له عبر حسابه الشخصي “أغرب اقتصاد في العالم: في الإنتاج والتوزيع شبه احتكار، في البيع والشراء شبه سوق حرة، وفي رفع الأسعار وتفاوتها للسلعة الواحدة في المكان الواحد حدث ولا حرج”.

وطالب مواطنون آخرون بمحاولة ضبط أسعار السوق خاصة أن عدم الرقابة يزيد من الأسعار المقررة للسلع الأساسية. فيما اعتبر أصحاب تغريدات أخرى بأن نغمة التحذيرالمقدمة على لسان عمرو أديب تحمل معها نذر سياسة تقشف طويلة الأمد، سيدفع فاتورتها المواطن المصري البسيط.

 

ويسود الشارع المصري حالة استياء كبيرة بسبب الغلاء وارتفاع الأسعار نتيجة رفع الدعم عن السلع والوقود وتراجع الجنيه مقابل الدولار.

وأشعلت الزيادة المتوقعة في أسعار المواد الاستهلاكية الأساسية غضب المواطنين الذين مايزالون يحاولون التكيف مع موجة الغلاء دون فائدة.

وكانت وزارة التموين ‏والتجارة الداخلية، قد وجهت مذكرة للأجهزة ‏الرقابية التابعة للمديريات لتكثيف الرقابة والمتابعة على ‏الأسواق والأسعار، وضرورة توافر كل السلع، سواء ‏التموينية أو الحرة بالأسواق، وبيعها للمواطن بالأسعار ‏المقررة بموجب الأسعار المحددة بفواتير البيع الضريبية ‏والمعلَن عنها.

المصدر : الجزيرة مباشر + صحف ومواقع مصرية + مواقع التواصل

حول هذه القصة

قال وزير التموين المصري علي المصيلحي اليوم الخميس إن سعر زيت الطعام المدعم سيزيد إلى 25 جنيها (1.60 دولار) للزجاجة سعة لتر واحد وإنّ كل الخيارات مفتوحة في دراسة سعر رغيف الخبز المدعم.

Published On 28/10/2021

مع إشراقة شمس كل يوم جديد، يستيقظ المصري عماد حمدي ليملأ أسطوانة الغاز المسال ويحمل شوايته على كتفيه، ويمشي في شوارع مدينة الإسكندرية الساحلية بحثًا عن زبائن يشترون شطائره التي يعدها أمام أعينهم.

Published On 3/11/2021
المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة