بعد اختفاء لثلاثة أشهر.. مؤسس علي بابا الصينية يظهر مرة أخرى (فيديو)

رئيس مجموعة علي بابا جاك ما في قمة "التكنولوجيا من أجل الخير" في باريس (ر ويترز)
رئيس مجموعة علي بابا جاك ما في قمة "التكنولوجيا من أجل الخير" في باريس (ر ويترز)

ظهر جاك ما مؤسس مجموعة علي بابا الصينية علنا اليوم الأربعاء للمرة الأولى منذ أكتوبر/ تشرين الأول عندما تحدث إلى مجموعة من المدرسين عبر الفيديو.

جاء ظهور جاك ما ليهدئ بعد المخاوف على غيابه غير المعتاد عن الحياة العامة ويدفع أسهم عملاق التجارة الإلكترونية للارتفاع.

وثارت التكهنات حول مكان وجود ما في أعقاب تواتر أنباء هذا الشهر عن استبدال آخ ربه  في الحلقة الأخيرة من برنامج تلفزيون الواقع الذي يقوم بالتحكيم فيه ووسط حملة تنظيمية تشنها الحكومة الصينية على امبراطوريته التجارية الكبيرة.

ولم يظهر الملياردير، الذي يحظى بتبجيل شديد في الصين، على الملأ منذ 24 أكتوبر/ تشرين الأول عندما انتقد الإجراءات التنظيمية في الصين في كلمة ألقاها خلال منتدى في شنغهاي، ووضعه ذلك على مسار صدامي مع المسؤولين وأدى إلى تعليق طرح عام أولي بقيمة 37 مليار دولار لمجموعة آنت المالية التابعة لعلي بابا.

ولم يقف الأمر عند هذا الحد، بل أعلنت السلطات الصينية فتح تحقيق مع شركة جاك ما، بتهمة الاحتكار.

انتقاد

وانتقد جاك ما بشكل صريح اللوائح المالية الحكومية المتزايدة الصرامة لعرقلة تطوير التكنولوجيا، قائلا: “ركزوا فقط على المخاطر، وتجاهلوا التنمية”، بينما اتهم البنوك الصينية الكبرى بتبني “عقلية الرهن” التي “أضرت بالكثير من رواد الأعمال”.

وذكرت صحيفة الفايننشال تايمز مطلع الشهر الجاري، أن جاك ما، جرى استبدال حاكم به في الحلقة الأخيرة في نوفمبر/تشرين ثاني من برنامج ألعاب لرواد الأعمال يسمى أبطال الأعمال في أفريقيا.

وأكدت علي بابا ومؤسستها الخيرية مشاركة جاك ما عبر الإنترنت في مناسبة سنوية تخص المدرسين في الريف اليوم الأربعاء.

وظهر جاك ما في مقطع الفيديو، ومدته 50 ثانية، مرتديا سترة زرقاء وتحدث من غرفة بجدران رمادية عليها لوحة كبيرة وبجانبه تشكيلة من الورود. ولم يتضح أين توجد هذه الغرفة.

شعار مجموعة علي بابا على مقرها في بيجين (ر ويترز)

وكان سهم علي بابا قد فقد أكثر من ربع قيمته منذ 24 أكتوبر/تشرين أول الماضي، مما أدى إلى محو أكثر من 240 مليار دولار من القيمة السوقية لشركة “علي بابا”.

وتراجع جاك ما للمرتبة الثانية ضمن قائمة الأثرياء في الصين بعد أن فقد 10 مليارات دولار نتيجة الحملة التي قامت بها بيجين ضد علي بابا وآنت غروب، التابعتيْن لجاك ما، حيث بات بوني ما أغنى شخص في البلاد، وهو رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة التكنولوجيا المنافسة “تينسنت”.

وارتفعت أسهم علي بابا المدرجة في بورصة هونغ كونغ أكثر من 10% بعد تواتر أنباء ظهوره وكان أول من أورد الخبر موقع تيانمو نيوز الإخباري المدعوم من حكومة إقليم تشيغيانغ حيث المقر الرئيسي للشركة.

وتخلى جاك ما عن أي منصب إداري بالمجموعة لكنه ما زال يتمتع بنفوذ كبير في علي بابا وآنت ويروج لهما عالميا في محافل الأعمال والسياسة.

وصعدت الصين حملة تنظيمية على المجموعة بسبب سلوكيات غير تنافسية في مجال الإنترنت واستهدفت علي بابا بتحقيق حول مكافحة الاحتكار أطلقته السلطات الصينية الشهر الماضي.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز

حول هذه القصة

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة