رويترز: مصر تسعى لقرض بأكثر من مليار دولار من بنوك إماراتية

البنك المركزي المصري
البنك المركزي المصري

قالت وكالة رويترز نقلا عن ثلاثة مصادر مطلعة إن الحكومة المصرية تتطلع إلى تدبير قرض بأكثر من مليار دولار وإنها خاطبت بنوكا إماراتية لترتيب التمويل.

وقالت المصادر، التي طلبت عدم الكشف عن هويتها، إن بنك الإمارات دبي الوطني وبنك أبوظبي الأول يساعدان في ترتيب القرض وإنهما تواصلا مع بنوك أخرى. وقال مصدران إن مدة القرض سنة واحدة.

وألحقت أزمة فيروس كورونا أضرارا بمالية مصر إذ أوقفت السياحة وأثرت على تحويلات المصريين العاملين بالخارج وأوقدت شرارة نزوح لرؤوس الأموال.

وحصلت مصر على 2.77 مليار دولار تمويلا طارئا من صندوق النقد الدولي في مايو/ أيار الماضي، وتوصلت هذا الشهر إلى اتفاق على مستوى الخبراء لقرض استعداد ائتماني بقيمة 5  مليارات و200 مليون دولار لمدة عام.

كما باعت مصر سندات بخمسة مليارات دولار في مايو/ أيار الماضي.

ولم تعلق الحكومة المصرية ولا أي من البنكين على التقارير بشأن القرض.

وانخفض احتياطي مصر من العملات الأجنبية 5 مليار ات و400 مليون دولار في مارس/ آذار الماضي و3 مليارات و70 مليونا في أبريل/ نيسان الماضي ومليار دولار في مايو/ أيار الماضي مع تقليص أزمة كوفيد-19 بعضا من مصادر العملة الصعبة الرئيسية.

وتلقت مصر 13 مليار دولار من إيرادات السياحة و26 مليار دولار من التحويلات العام الماضي.

وتقول الحكومة إن السياحة تسهم بخمسة في المئة من الناتج المحلي الإجمالي، لكن محللين يقولون إن النسبة قد تصل إلى 15 في المئة بحساب الوظائف غير المباشرة والإنفاق والاستثمار.

مصر للطيران

من ناحية أخرى، قال رشدي زكريا رئيس الشركة القابضة لمصر الطيران إن الناقلة الوطنية المصرية تسعى للحصول على قرض قيمته ثلاثة مليارات جنيه مصري (نحو 185 مليون دولار) للتغلب على آثار أزمة فيروس كورونا.

وأضاف زكريا أن الأزمة دفعت مصر إلى إغلاق مطاراتها أمام معظم الرحلات التجارية منذ منتصف مارس/ آذار الماضي، وهو ما يكلف مصر للطيران ثلاثة مليارات جنيه شهريا في إيرادات مفقودة.

وقال إن من المنتظر الانتهاء من إجراءات الحصول على القرض من البنك الأهلي المصري وبنك مصر المملوكين للدولة بحلول الشهر المقبل.

وأضاف أن الأموال ستستخدم لدفع 12 مليون دولار أقساط قروض أجنبية حصلت عليها الشركة لتمويل شراء طائرات جديدة.

وقال إن مصر للطيران كانت تتوقع أن تتسلم سبع طائرات جديدة في مايو/ أيار، لكنها ستبدأ الآن في استلام أول طائرة بحلول الشهر المقبل.

وأضاف أن الشركة أرجأت بالفعل مدفوعات تأجير بعض الطائرات التي في حيازتها بالفعل لمدة ثلاثة أشهر وأخرى لستة أشهر.

وقال زكريا إنه من المتوقع أن تعمل الشركة بطاقة تتراوح بين 20 و30 في المئة عندما تستأنف رحلاتها في بداية يوليو/ تموز المقبل وبنسبة 50 في المئة بحلول نهاية العام، شريطة ألا تزداد حالات الإصابة بفيروس كورونا.

ووفقا لبيانات البنك المركزي المصري، استضافت مصر9  ملايين و780 ألف سائح في العام المالي 2017-2018، وهو العام الأخير الذي تتوفر عنه أرقام.

المصدر : رويترز

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة