الأمم المتحدة: الأسواق العربية المالية خسرت 25 في المئة من قيمتها

البورصة السعودية
البورصة السعودية

قالت الأمم المتحدة إن أسواق المنطقة العربية المالية خسرت نحو 25 في المئة من قيمتها في الربع الأول من 2020 بسبب فيروس كورونا المستجد وتقلبات أسعار النفط.

وقال بيان للجنة الأمم المتحدة الاجتماعية والاقتصادية لغرب آسيا (الإسكوا) أن دراسة أجرتها بالتعاون مع اتحاد المصارف العربية عن أثر وباء كوفيد-19 على الأسواق المالية والمصارف العربية، أوضحت أن “تزامن تقلبات أسعار النفط وجائحة كوفيد-19 يؤدي إلى إحجام المستثمرين عن الاستثمار في أسواق المال، وانخفاض التداول في الأسهم، وانحسار تدفقات الاستثمار والسياحة والتحويلات المالية، وتدني آفاق النمو”.

وأشارت الدراسة إلى انخفاض “قيم الأسهم في أكبر المصارف في بلدان مجلس التعاون الخليجي بنسبة 25 في المئة”، متوقعة أن “تتضاعف معدلات التخلف عن سداد القروض”.

كما توقعت الدراسة أن يؤثر انخفاض سيولة مصارف المنطقة “سلبا على نمو ودائعها وتمويلها وتقييمها العام”.

وشددت الأمينة التنفيذية للإسكوا رولا دشتي “على أهمية أن تواصل المصارف المركزية العربية توفير السيولة الكافية للنظام المالي مهما كان الثمن”.

وفي بداية شهر أبريل/ نيسان، توقعت اللجنة أن ينضم أكثر من ثمانية ملايين عربي إلى “الفقراء” في المنطقة بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد. كما حذرت في مارس/ آذار من أن كوفيد-19 قد يتسبب في خسارة أكثر من 1.7 مليون وظيفة في العالم العربي.

وأودى الوباء العالمي حتى الآن بحياة نحو 300 ألف شخص في العالم منذ ظهوره في الصين في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، من بين أكثر من 4 ملايين ونصف المليون مصاب في أكثر من 195 بلدا ومنطقة.

وحذرت منظمة الصحة العالمية من أن فيروس كورونا المستجد “قد لا يختفي أبدا”، وقد يتحول إلى مرض سيكون على البشرية تعلم التعايش معه.

وبدأت عدة دول، ومن بينها دول عربية، بتخفيف إجراءات الإغلاق التي تفرضها للحد من انتشار الوباء لديها برغم استمرار تسجيل إصابات.

المصدر : الفرنسية

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة