النفط يتجه نحو 20 دولارا للبرميل رغم خفض الإمدادات

نحو 300 ناقلة يتم تحميلها بالوقود كل يوم من خزانات النفط في طهران

هبطت أسعار النفط بشكل حاد أمس الثلاثاء وتراجع الخام الأمريكي باتجاه مستوى 20 دولارا للبرميل.

جاء هذا مع مراهنة المستثمرين على أن انهيار في الطلب على الوقود ناجم عن جائحة فيروس كورونا سيكون كبيرا بدرجة لن تعوضه تخفيضات عالمية قياسية من المنتجين.

ومن المتوقع أن يخفض أكبر منتجي النفط في العالم الإنتاج بما يصل إلى 19.5 مليون برميل يوميا، لكن تلك التخفيضات يجري تنفيذها ببطء في بعض الحالات ولن تبدأ قبل أسابيع.

وعلى النقيض فإن الطلب العالمي هوى بحوالي 30% قبل بضعة أسابيع وهو ما تسبب في امتلاء سريع لصهاريج التخزين في مصافي التكرير.

وأنهت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط لأقرب استحقاق جلسة التداول منخفضة 2.30 دولار، أو 10.3%، لتسجل عند التسوية 20.11 دولار للبرميل.

وهبطت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت 2.14 دولار، أو 6.7%، لتبلغ عند التسوية 29.60 دولار للبرميل.

والخامان القياسيان كلاهما منخفضان أكثر من 50% عن مستوياتهما في بداية العام.

خفض الإمدادات لا يجاري هبوط الطلب

وفيما سمي بـ “الاثنين الأسود”، في 9 مارس/آذار الماضي، انهارت أسعار البترول مسجلة أكبر هبوط لها في يوم واحد منذ حرب الخليج عام 1991.

جاء هذا بعد انهيار الاتفاق على خفض الإنتاج بين منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) والمنتجين من خارج المنظمة وعلى رأسهم روسيا والمعروف بتحالف أوبك بلس.

واستمر التدهور إلى اليوم مقارنة بسعر 70 دولارًا للبرميل في مطلع هذا العام، رغم الاتفاق الأخير لأوبك بلس على تخفيضات قياسية في الإنتاج والتي يبدو أنها لا تجاري الهبوط في الطلب بسبب وباء كورونا.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز