كورونا يهبط بالأسهم الأمريكية لأسوأ أسبوع لها منذ 2008

تراجع المؤشر داو جونز الصناعي 913.21 نقطة بما يعادل 4.55% إلى 19173.98 نقطة

بسبب كورونا ختمت الأسهم الأمريكية أسوأ أسابيعها منذ أكتوبر/تشرين الأول 2008، بتراجع أكثر من 4% للمؤشر ستاندرد اند بورز 500 الجمعة، كما سجل النحاس أكبر تراجع أسبوعي في 8 سنوات.

ويتزامن ذلك مع فرض نيويورك وكاليفورنيا لقيود صارمة لكي يلازم الناس منازلهم في محاولة لاحتواء انتشار فيروس كورونا.

وتراجع المؤشر داو جونز الصناعي 913.21 نقطة بما يعادل 4.55% إلى 19173.98 نقطة، وفقد ستاندرد اند بورز 104.51 نقطة أو 4.34 % ليسجل 2304.88 نقطة، ونزل المؤشر ناسداك المجمع 271.06 نقطة أو 3.79% إلى 6879.52 نقطة.

النحاس يتراجع

وسجل النحاس أكبر وتيرة تراجع أسبوعي في 8 أعوام بعدما أمرت مدينة نيويورك قوتها العاملة كاملة بالبقاء في المنزل، ما يقيد قدرة المتعاملين على القيام بعملهم في أكبر مركز مالي في العالم.

وذكرت اليوم وكالة أنباء بلومبرغ أن المعدن المعروف بأنه مقياس لنمو الاقتصاد العالمي تراجع حيث هوت الأسهم الأمريكية بعدما أمر أندرو كومو حاكم ولاية نيويورك سكان الولاية بالبقاء في المنزل في المستقبل المنظور.

وتسلط الخطوة الضوء على التداعيات الهائلة للجائحة العالمية التي تسببت بالفعل في اضطراب النشاط الاقتصادي وأدت إلى الحد من الطلب على المواد الخام الصناعية بما في ذلك معدن النحاس.

وقبل قرار كومو، كانت التوقعات للاقتصاد العالمي بالفعل قاتمة في خضم أكبر حالات إغلاق مصانع منذ أربعينيات القرن الماضي في الولايات المتحدة وأوربا.

وتكافح الحكومات من أجل احتواء انتشار الفيروس الذي حصد حتى الآن أرواح أكثر من 11 ألف شخص على مستوى العالم.

وخفض بنك أوف أمريكا توقعاته للنحاس هذا العام بنسبة 12% لتصل أسعاره إلى 5323 دولارا للطن، وقال البنك إن النمو العالمي يتجه بشكل أقرب نحو سيناريو التراجع حيث سيكون متوسط سعر طن النحاس عند 4425 دولارا عادلا. 

المصدر : الألمانية + رويترز