بورصة مصر تتهاوى بسبب كورونا وتخسر 32 مليار جنيه

البورصة المصرية

هوت الأسهم المصرية في المعاملات المبكرة اليوم الأحد ليفقد مؤشرها الرئيسي نحو 6% في أول نصف ساعة وتخسر الأسهم نحو 32 مليار جنيه (نحو ملياري دولار) من قيمتها السوقية.

جاء هذا بعد تراجعات حادة للأسواق العالمية والخليجية.

وكانت أسواق الأسهم العالمية شهدت خسائر حادة الجمعة الماضية لتفقد خمسة تريليونات دولار من قيمتها على مدار أسبوع وسط مخاوف من العواقب الاقتصادية لانتشار فيروس كورونا.

واليوم، فتحت البورصات الخليجية على تراجعات حادة هي الأخرى.

وقالت رضوى السويفي رئيس البحوث في بنك الاستثمار فاروس “السبب الرئيسي فيما يحدث هو التخوف من حجم التباطؤ العالمي المحتمل نتيجة فيروس كورونا وتأثيره على الاقتصاد المصري وعلى الشركات المدرجة بالسوق.”

وقف التداول

وأوقفت بورصة مصر التداول على 68 سهما في بداية المعاملات لمدة عشرة دقائق، نظرا لنزول تلك الأسهم أكثر من 5%.

وقال إبراهيم النمر (من نعيم للوساطة في الأوراق المالية) إن “المؤشر الرئيسي يستهدف مستوى 12000 نقطة وقد يتماسك عندها وفي حالة كسرها لأسفل سيستهدف مستوى 11400 نقطة.”

وهوت أسهم بنك التجاري الدولي 5%، والسويدي إليكتريك 9%، ومصر الجديدة للإسكان 13%، وبالم هيلز 10%، وسوديك، وطلعت مصطفى، وإعمار مصر، 8%‘ وهيرميس 8.1%، وحديد عز 15%.

وقررت الهيئة العامة للرقابة المالية الأحد تيسير السماح للشركات المقيدة ببورصة مصر شراء أسهم الخزينة من خلال السوق المفتوحة بهدف دعم البورصة.

المصدر : رويترز

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة