مخاوف كورونا تمحو 420 مليار دولار من سوق الأسهم الصينية

تسببت المخاوف من انتشار فيروس كورونا في موجة بيع بأولى جلسات التداول في سوق الأسهم الصينية بعد عطلة العام القمري الجديد ليتكبد المؤشر الرئيسي خسائر بلغت 420 مليار دولار اليوم.

وجاء التراجع الحاد في السوق صباح اليوم الإثنين على الرغم من ضخ البنك المركزي سيولة في النظام المالي للبلاد – في خطوة لإظهار الدعم للاقتصاد – وعلى الرغم من خطوات الجهات التنظيمية للحد من عمليات بيع الأسهم.

ووصل عدد الوفيات في الصين بسبب الإصابة بالفيروس إلى 361، بعد أن كان 17 فقط في جلسة التداول الأخيرة قبل العطلة يوم 23 يناير/ كانون الثاني.

وبحلول منتصف النهار، خسر مؤشر شنغهاي المجمع 8% مقتربا من أدنى مستوى له في عام ومتجها صوب أسوأ أداء ليوم واحد في أكثر من أربع سنوات.

وسجلت قيمة اليوان أدنى مستوى لها في 2020 لدى بدء التداول وانخفضت 1.2%، متخطية مستوى الـ7 يوانات للدولار ذي الأهمية الرمزية. وتسببت تلك الانخفاضات في أجواء من القلق في الأسواق الآسيوية عموما.

أمر غير مسبوق

وقالت صحيفة وول ستريت جورنال إن الأزمة الصحية في الصين تعد اختبارا للنظام الاقتصادي العالمي ككل، كما أنها تضع ضغوطا إضافية وغير متوقعة على الازدهار الاقتصادي الهش.

وأشارت الصحيفة إلى أن المزيد من الدول تغلق حدودها مع الصين وتعلق رحلات الطيران من وإلى الأراضي الصينية، كما أن من المحتمل أن تغلق المصانع في الصين لأسابيع.

وتراجعت أسعار النفط 20% منذ أن أعلنت الصين عن الفيروس وتراجع الطلب الصيني بنسبة 20%، فيما قال مراقبون إنه من غير المرجح أن يحول قيام بكين بضخ 22 مليار دولار في الأسواق اليوم دون حدوث المزيد من الضغوط على أسواق الأسهم الصينية، ولكن يمكن أن تخفف من حدة الاتجاه البيعي العالمي.

بينما قالت بلومبيرغ إن هناك مخاوف من انتقال التأثيرات السلبية للفيروس إلى الأسواق الناشئة، وذلك في الوقت الذي تسبب فيه الوباء في شلل بالنمو العالمي.

المصدر : وكالات

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة