السودان.. السجن والغرامة لصاحب مخبز باع الرغيف بجنيهين

أصحاب المخابز في الخرطوم تراجعوا عن قرارهم بزيادة سعر الخبز
أصحاب المخابز في الخرطوم تراجعوا عن قرارهم بزيادة سعر الخبز

قضت محكمة سودانية أمس الأحد بالسجن والغرامة لصاحب مخبز قام ببيع الرغيف بجنيهين بدلًا من السعر الرسمي في أم درمان وهو جنيه واحد ، بينما بلغ سعر الدولار 99 جنيها سودانيا.

وجاء حكم محكمة جنايات أم درمان وسط، بالغرامة 25 ألف جنيه، أو بالسجن أربعة أشهر في حالة عدم الدفع لمخالفة مادة بقانون الطوارئ مقروءة مع قانون حماية المستهلك.

زيادة الأسعار

كان اتحاد مخابز ولاية الخرطوم (جهة نقابية)، قد أعلن الجمعة خلال مؤتمر صحفي بالعاصمة، زيادة أسعار الخبز من جنيه إلى جنيهين للرغيف الواحد، وبرر الخطوة بزيادة تكلفة صناعة الخبز، وعدم استجابة الحكومة لمطالبهم بالدعم.

وسبق قرار مضاعفة أسعار الخبز، تصريحات لوزير وزير التجارة والصناعة السوداني بالتصدي بحزم لأي زيادة في أسعار الخبز.

لكن أصحاب المخابز في الخرطوم تراجعوا مساء السبت عن قرارهم بزيادة سعر الخبز، وعقد أصحاب المخابز مؤتمرا صحفيا مساء السبت قدموا فيه الدعوة للجهات المسؤولة والمعنية بحل مشكلة الدقيق والخبز.

وقال ممثل غرفة الدقيق المركزية معز الشيخ للجزيرة مباشر إن الغرفة أكدت لأصحاب المخابز أنها تسعى لوضع معالجات جذرية وعاجلة لحل مشاكلهم في بحر أسبوع. 

آلية توزيع جديدة

وأكد محمد جبران (صاحب مخبز) للجزيرة مباشر إن مخرجات المؤتمر الصحفي مبشرة، ونوه إلى عزم الجهات المسؤولة فرض رقابة صارمة على توزيع الدقيق وتدشين آلية جديدة بالكامل لتوزيعه في مختلف أنحاء السودان ومراعاة العدالة في توزيع الحصص.

وأشار جبران إلى أنهم قدموا تكلفتهم الإنتاجية لممثل وزارة الصناعة الذي طلب مهلة حتى آخر الأسبوع قبل طرح تفاصيل المعالجات. 

تهديد  

ولوح وزير الصناعة والتجارة مدني عباس مدني بالمحاسبة القانونية لأي جهة تحاول تجاوز الحكومة في تحديد أسعار الخبز، وقطع مدني في تصريح بثته الفضائية السودانية، بأن الحكومة هي الجهة الوحيدة المخول لها تحديد اسعار الخبز، نافيا تحديد الحكومة لسعر جديد للخبز، وقال “الديمقراطية لا تعني الفوضى”.

وقال وزير التجارة إن هناك مسارا تشاركيا بعد تكوين لجنة منذ شهر، وإن اعضاء اللجنة اتفقوا على إصدار قرارات نهاية الأسبوع، تتعلق بأسعار الدقيق.

كان أصحاب المخابز قد نظموا في منتصف يناير/كانون الثاني الماضي وقفة احتجاجية أمام مجلس الوزراء السوداني تنديدا بقصور وكلاء الدقيق في توزيع الحصص للمخابز وبيعها في السوق السوداء.

وباتت صفوف منتظري الحصول على الخبز الممتدة على الطرقات الرئيسة، أحد المشاهد المتكررة في العاصمة السودانية الخرطوم، ولا تلبث أن تختفي حتى تعاود الظهور مرة أخرى.

ويبلغ عدد المطاحن بالخرطوم 42 مطحنا لتوفير احتياجاتها من الدقيق، التي تقدر بنحو 47 ألف جوال يوميا.

ويتجاوز استهلاك السودان من القمح مليوني طن سنويا في حين تنتج البلاد ما لا يتجاوز 12 إلى 17% من الاستهلاك السنوي.

صعود الدولار

شهدت أسعار صرف العملات الأجنبية صعودا إضافيا أمام الجنيه السوداني خلال افتتاح تداولات السوق الموازي اليوم الإثنين.

جاء ذلك مع ارتفاع نسبة الطلب مقابل العرض في غياب أي إجراءات حكومية، خصوصا مع ارتفاع حجم المضاربات من قبل التجار إلى جانب ارتفاع نسبة الدولرة من خلال لجوء البعض لحفظ مدخراتهم كعملات أجنبية تخوفا من تدني أسعار الجنيه إلى مستويات أقل مما هي عليه حاليا.
وقال متعاملون في السوق إن سعر صرف الدولار مقابل الجنيه السوداني بلغ 99 جنيها، فيما يبلغ سعر الصرف الرسمي 46 جنيها مقابل الدولار.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة