تقرير رسمي يكشف تلاعب الحكومة المصرية بأرقام البطالة

كشف تقرير رسمي اطلعت عليه الجزيرة مباشر عن تلاعب الحكومة المصرية بأرقام البطالة، لتظهر أقل بكثير من الواقع.

  • بحسب بيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء تراجع معدل البطالة في مصر على مدار سنوات ما بعد الانقلاب العسكري في يوليو/تموز 2013، إلى 7.5% في الربع الثاني من 2019، انخفاضا من 13.7% عام 2013.
  • أعلن جهاز الإحصاء نتائج بحث القوى العاملة في مصر للربع الثاني (أبريل/نيسان – يونيو/حزيران) لعام 2019، وبلغ معدل البطالة 7.5% من إجمالي قوة العمل، بانخفاض قدره 2.4% عن الربع المماثل من العام السابق 2018.
قوة العمل
  • تشمل جميع الأفراد (15 سنة فأكثر) ويساهمون فعلاً بمجهوداتهم الجسمانية أو العقلية فـي أي نشاط اقتصادي يتصل بإنتاج السلع والخدمات (المشتغلون).
  • وتشمل كذلك الذين يقدرون على أداء مثل هذا النشاط الاقتصادي ويرغبون فيه ويبحثون عنه ولكنهم لا يجدونه (المتعطلون).
جريمة
  • يشكك الخبراء في أرقام البطالة المعلنة من قبل الحكومة المصرية، خاصة ما بعد الانقلاب العسكري في يوليو/ تموز2013.
  • يقول الخبير الاقتصادي عبد الحافظ الصاوي إن التلاعب بالأرقام جريمة في حق الوطن، وإذا سمحت لهم ضمائرهم بهذه الجريمة، فليحترموا عقول الناس، فالحكومة تصدر بياناتها عبر الجهاز المركزي للتعبئة العامة والاحصاء، لتظهر قوة العمل بأعداد أقل من الواقع، لكي تصل لنتيجة مفادها أن أعداد العاطلين في تراجع.
تضارب

 

صورة من النشرة المعلوماتية التي يصدرها جهاز الإحصاء تبين انخفاض عدد المشتغلين وقوة العمل
  • يؤكد ما قاله الصاوي ما ورد في النشرة المعلوماتية التي يصدرها جهاز الإحصاء إصدار أغسطس/ آب 2019، واطلعت عليها الجزيرة مباشر.
  • بحسب النشرة انخفض عدد المشتغلين في مصر من 26.2 مليون مشتغل بنهاية يونيو/ حزيران 2018، إلى 26.0 مليون مشتغل بنهاية يونيو/ حزيران 2019، بانخفاض بلغ 200 ألف مشتغل، ما يعني زيادة عدد العاطلين بنفس الرقم، وبالتالي زيادة نسبة البطالة، وليس انخفاضها.
  • قام الجهاز في نفس الوقت بخفض قوة العمل خلال نفس الفترة بنحو مليون فرد، حيث انخفضت قوة العمل من 29 مليونا ومائة ألف نهاية يونيو/ حزيران 2018، إلى 28 مليونا  ومائة ألف في نهاية يونيو حزيران 2019.
  • خفض الجهاز بهذه الحيلة أعداد العاطلين، التي تمثل الفرق بين قوة العمل وعدد المشتغلين، بنحو 800 ألف فرد، في الوقت الذي يدخل فيه إلى سوق العمل نحو مليون فرد جديد سنويا.
  • جاء في الكتاب الإحصائي السنوي لعام 2018، المنشور على موقع جهاز الإحصاء، أن عدد خريجي الجامعات والتعليم الفني في مصر بلغ 978 ألف فرد عام 2017.
  • إذا أضفنا إليهم الداخلين لسوق العمل من غير المتعلمين، نجد أن إجمالي عدد الداخلين إلى سوق العمل سنويا يتجاوز المليون فرد.
غير واقعي
  • يقول الخبير الاقتصادي ممدوح الولي: الإعلان عن انخفاض معدل البطالة إلى 7.5% بشهر يونيو/حزيران الماضي، بعد الإعلان عن انخفاضه إلى 8.1% في مارس/آذار من العام الحالي، أمر يتنافى مع الركود بالأسواق، وتتخلص كثير من الشركات عن جانب من عمالتها، بل وتغلق بعض المنشآت أبوابها بسبب الركود.
  • يضيف: كأن مصر أصبحت حسب البيانات الرسمية أفضل حالا من فرنسا التي بلغت البطالة بها في يونيو/حزيران الماضىي 8.7%، ومن إيطاليا التي بلغت بها البطالة 9.7%، وإسبانيا البالغ معدل بطالتها 14%، واليونان البالغ معدل بطالتها 17.5% في يونيو/حزيران الماضي، بل وأفضل من السعودية التي يدور معدل بطالتها حول الـ 12%.
  • تقيس الإحصاءات الرسمية البطالة بشكل فصلي، من خلال عينة تصل إلى 20 ألف أسرة، تعتبر من يعمل ساعة بالأسبوع مشتغلا وليس عاطلا، وبالتالي فإن تلك العمالة المؤقتة والموسمية وغير المنتظمة تعدها الإحصاءات الرسمية من بين المشتغلين، ما يشكك في صحة الأرقام الرسمية المعلنة عن نسبة البطالة.
المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة