بسبب العيوب.. طيران الإمارات تشكو من مصنعي الطائرات

طائرة تابعة لشركة طيران الإمارات

شكا تيم كلارك، رئيس شركة طيران الإمارات، من شركات تصنيع الطائرات بسبب عيوب في تصنيع الطائرات وتأخر في تسليم العديد من الطلبيات.

التفاصيل:
  • قال كلارك إن الشركة تقوم حاليا بعملية مراجعة لأسطولها من الطائرات في ظل الوضع المتدهور للاقتصاد العالمي، وقرب استغناء الشركة عن طائرات إيه-380 سوبر جامبو التي اعتمدت عليها طويلا.
  • تشير عملية المراجعة إلى تغير الأولويات بالنسبة لطيران الإمارات.
  • الشركة اعتمدت طوال سنوات على طائرة إيه-380 سوبر جامبو التي تنتجها شركة إيرباص، وطائرة 777 الأصلية التي تنتجها بوينغ.
  • مراجعة طيران الإمارات لأسطولها تأتي ضمن دراسة استراتيجية أوسع بدأت في فبراير/شباط الماضي.
  • خفضت الشركة طلبها لشراء طائرات A380، التي تعد أكبر مشتر لها، من 162 طائرة إلى 123 طائرة بعد أن وصلت إلى طريق مسدود مع شركة رولز رويس بشأن السعر وفعالية الوقود في أحدث دفعة من الطائرات.
  • خلاف طيران الإمارات مع شركتي إيرباص وبوينغ قد يؤخر التوصل إلى اتفاق نهائي بشأن عدد كبير من العقود بحلول موعد معرض دبي للطيران في نوفمبر المقبل.
  • أعلنت طيران الإمارات عن صفقة بقيمة 21 مليار دولار لـ 30 طائرة من طراز إيه350-900، و40 طائرة من طراز إيه330-900 في وقت سابق من هذا العام، لكن الطلبية لم تُوقع بعد.
 تصريحات رئيس طيران الإمارات تيم كلارك:
  • مع اتجاه إيرباص إلى وقف طائرات إيه-380 لإنتاج ستقوم طيران الإمارات بإحالة الطائرة ذات الطابقين إلى التقاعد خلال ما يتراوح بين 10 سنوات و15 سنة.
  • من المستحيل معرفة متى ستدخل طائرة 777X الخدمة بعد أن أجلت شركة بوينغ تنفيذ أول رحلة لها إلى عام 2020.
  • عمليات التسليم قد تتأخر وسط مشكلات في التوربينات التي تصنعها شركة جنرال إلكتريك.
  • طيران الإمارات لم تتقدم بطلبيات تزيد عن حاجتها.
  • احترمنا التزاماتنا دائما، رغم أن الآخرين كانوا يخذلوننا باستمرار، كما حدث مع محركات رولز رويس في طائرات إيه-380، حيث كان أداء المحركات دون المستوى المطلوب.
  • وضعنا ليس جيدا في الوقت الحالي، لكننا سنتعامل مع هذا.
  • في الوقت الحالي لا أرى أي مؤشرات على التعافي. قد تستغرق عملية الهبوط ما بين ثلاث إلى خمس سنوات.
 انتقادات لبوينغ وإيرباص ورولز رويس:
  • وجه كلارك انتقادات حادة ضد شركتي إيرباص وبوينغ، وكذلك شركة رولز رويس، أكبر مورد للمحركات لطيران الإمارات.
  • كلارك: لم نعد مستعدين لاستلام الطائرات التي لا تلبي المواصفات.
  • نفذ صبرنا من عيوب التصنيع التي عطلت الطرازات الجديدة أو كلفتنا كثيرا بسبب وقف تشغيل طائرات من أجل إجراء إصلاحات طارئة.
  • الأمر يشبه شراء سيارة فاخرة جديدة، ثم يحذرك الوكيل من أن المحرك يجب تغييره بعد ثلاثة أشهر.
  • هذا لن يحدث بعد الآن. عندما يكونون مستعدين لتزويدنا بما تعاقدوا على القيام به، عندها سنجري تقييما لعدد ونوع الطائرات التي ستستخدم.
  • فيما يتعلق بطلبيات لأكثر من 250 طائرة عريضة البدن، قال كلارك إن طيران الإمارات لن تتسلمها بدون ضمان لأداء خال من العيوب.
المصدر : بلومبرغ