قطر للبترول وشل تؤسسان شركة لاستخدام الغاز كوقود بحري

حفل توقيع اتفاقية شراكة بين قطر للبترول وشل
حفل توقيع اتفاقية شراكة بين قطر للبترول وشل

اتفقت قطر للبترول وشركة "شل" البريطانية الهولندية، الأربعاء، على إقامة شراكة لتسريع تطوير البنية التحتية لاستخدام الغاز الطبيعي المسال كوقود للشحن البحري في أنحاء العالم.

اتفاقية شراكة

وقّعت شركتان تابعتان لكل من قطر للبترول وشركة "شل" اتفاقية لتأسيس شركة تتولى تقديم خدمات عالمية لاستخدام الغاز الطبيعي المسال كوقود للسفن. 

بيان قطر للبترول:
  • الاتفاقية التي وقعتها كل من شركة ويڤ سوليوشنز للغاز الطبيعي المسال، وشركة شل للغاز والطاقة، تمهد لتأسيس شركة مشتركة مملوكة بالتساوي بين الطرفين.
  • الأنشطة الرئيسة للشركة ستشمل شراء الغاز الطبيعي المسال، وإنشاء بنية تحتية لتزويد السفن بالغاز الطبيعي المسال (التخزين، وسفن التزويد بالوقود) في مواقع استراتيجية حول العالم، وبيع الغاز الطبيعي المسال كوقود للمستهلكين النهائيين.
بيان شركة شل:
  • المشروع جاء لتلبية احتياجات العملاء في القطاع البحري وللمساهمة في خفض الانبعاثات من قطاع الشحن العالمي.
  • تلك المواقع ستستغل مراكز إمداد قطر للبترول وشل القائمة وتكمل مواقع تزويد السفن بوقود الغاز المسال الحالية التابعة لشل في أوربا وآسيا وأمريكا الشمالية.

مصدر للطاقة النظيفة
  • خلال حفل التوقيع، قال وزير الطاقة القطري والرئيس التنفيذي لقطر للبترول، سعد الكعبي: استخدام الغاز الطبيعي المسال كوقود للسفن يشكل حلًا مثاليا لقطاع النقل البحري، وفرصة واعدة لتعزيز موقع الغاز الطبيعي المسال كمصدر للطاقة النظيفة.
  • الكعبي: من المتوقع أن يزيد الطلب بشكل كبير على الغاز الطبيعي المسال كوقود في النقل البحري خلال السنوات المقبلة، قد يصل إلى 35 مليون طن سنويًا بحلول العام 2035.
  • الكعبي: ذلك سيتطلب استثمارات مركزة وتعاونًا بين جميع الجهات الفاعلة في الصناعة لتوفير الحلول المطلوبة التي يبحث عنها العملاء لنضوج هذا العمل. 
  • بن فان بيردن، الرئيس التنفيذي لشل: قطاع النفط البحري يتخذ خطوات في غاية الضرورة لتخفيف الانبعاثات الغازية من السفن، والغاز الطبيعي المسال يعتبر البديل الأكثر نظافة للوقود البحري التقليدي، وكلفته مقبولة.  
  • بيردن: لهذا السبب نتطلع إلى الاعتماد على شراكتنا القوية وطويلة الأمد مع قطر للبترول من أجل توسيع شبكة استخدام الغاز الطبيعي المسال كوقود للشحن البحري وإنشاء سلسلة إمداد آمنة.  
  • بيردن: الغاز الطبيعي المسال وقودًا بديلًا لقطاع النقل البحري يساعد على تحقيق أهداف القطاع البيئية والاقتصادية.  
الشركة تتولى تقديم خدمات في مختلف أرجاء العالم لاستخدام الغاز الطبيعي المسال كوقود للشحن البحري (قطر للبترول)
خلفيات:
  • قطر للبترول كانت قد أسست شركة ويف سوليوشنز للغاز الطبيعي المسال لتطوير الأسواق والاستثمار في الغاز الطبيعي المسال كوقود في قطاع النقل وخاصة النقل البحري.
  • ارتفع عدد مالكي ومشغّلي السفن الذين باتوا يفضلون الغاز الطبيعي المسال على الوقود البحري التقليدي، استجابة للقوانين الصارمة للحد من انبعاثات أكسيدي الكبريت والنيتروجين.  
  • منظمة الملاحة الدولية حددت في أكتوبر/تشرين أول 2016 محتوى الكبريت في الوقود بما لا يتجاوز 0.5% اعتبارًا من عام 2020.  
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة