قطر للبترول وشيفرون توقعان صفقة جديدة بـ8 مليار دولار

وقعت شيفرون فيليبس للكيماويات وقطر للبترول اتفاقا، أمس الثلاثاء، لتطوير مصنع للبتروكيماويات بقيمة 8 مليارات دولار بمحاذاة الساحل الأمريكي المطل على خليج المكسيك.

 التفاصيل:
  • هذا هو ثاني اتفاق بين الشركتين لبناء مثل هذه المصانع في الأسابيع القليلة الماضية.
  • سيتضمن مشروع البتروكيماويات الثاني على ساحل خليج المكسيك وحدة لتكسير الإيثيلين تبلغ طاقتها 2 مليون طن سنويا، ووحدتين للبولي إيثيلين بطاقة مليون طن.
  • سينتج المصنع في الأساس البلاستيك الصلب الذي يستخدم في صناعة أشياء كثيرة.
  • شيفرون فيليبس للكيماويات هو مشروع مشترك بين شيفرون وفيليبس.
  • ستستحوذ شيفرون فيليبس على حصة أغلبية نسبتها 51 بالمئة في المشروع الجديد، بينما ستبلغ حصة قطر للبترول49 بالمئة.
  • تتوقع الشركتان اتخاذ قرار الاستثمار النهائي في موعد لا يتجاوز 2021 بشأن المشروع، الذي من المستهدف أن يبدأ في 2024.
  • قال مارك لاشير الرئيس التنفيذي ورئيس شيفرون فيليبس للكيماويات إن المصانع ستساعد في تلبية الطلب على البلاستيك من الطبقة الوسطى العالمية المتنامية، المتوقع أن تنمو بنحو 160 مليون نسمة سنويا خلال السنوات العشر القادمة على الأقل.

وقطر هي أكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم.

وتُوسع قطر أنشطتها في مجال الطاقة، بعدما قطعت السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين ومصر العلاقات معها في 2017، في أحد أشد الخلافات الدبلوماسية التي شهدتها المنطقة خلال سنوات.

وفي فبراير/ شباط الماضي، أعلنت قطر للبترول وإكسون موبيل عن استثمارهما في مشروع يتكلف عشرة مليارات دولار لتوسعة محطة لتصدير الغاز الطبيعي المسال في تكساس، مع تسابق الشركات لتلبية احتياجات الطلب العالمي على الوقود.

وجرى توقيع اتفاق، أمس الثلاثاء، في البيت الأبيض في حضور الرئيس الأمريكي دونالد ترمب وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

خلفية
  • في 24 يونيو/ حزيران الماضي وقعت شركة قطر للبترول و شيفرون فيليبس للكيماويات الأمريكية عقدا لتطوير مجمع جديد للبتروكيماويات في مدينة راس لفان الصناعية.
  • قال سعد الكعبي الرئيس التنفيذي لقطر للبترول حينها إن شيفرون فيليبس ستملك حصة نسبتها 30% في مجمع البتروكيماويات الجديد وستذهب الحصة المتبقية إلى الشركة القطرية.
  • المجمع الجديد، المقرر بدء تشغيله في عام 2025، سيشمل وحدة لتكسير الإيثان بطاقة إنتاج 1.9 مليون طن من الإثيلين سنويا، مما يجعلها أكبر وحدة من نوعها في الشرق الأوسط ومن أكبر الوحدات في العالم.
  • المجمع الجديد سيساهم في زيادة طاقة إنتاج البولي إيثيلين في قطر بواقع 82 في المئة.
  • تنتج قطر نحو 2300 طن سنويا من البولي إثيلين، الذي يستخدم بشكل كبير في صناعة التعبئة والتغليف، وسيسهم المجمع الجديد في زيادة طاقتها الإنتاجية إلى حوالي 4300 طن.
المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة