بعد إجراءات تنظيمية من الدوحة: أكبر بنك إماراتي ينهي أعماله في قطر

البنك متهم بالتلاعب بعملة قطر الوطنية الريال
البنك متهم بالتلاعب بعملة قطر الوطنية الريال

قال بنك أبوظبي الأول، أكبر مصرف في الإمارات، في بيان إنه سيغلق فرعه الوحيد في قطر، وعزا ذلك إلى اجراءات تنظيمية اتخذتها الدوحة بحق البنك.

التفاصيل:
  • البنك أكد في بيانه أن “الاهتمام بعملاء البنك في فرع مركز قطر للمال ورعايتهم تشكل أهم أولويات البنك خلال هذه الفترة”.
  • البنك قال إنه “اتخذ بالفعل كافة التدابير المناسبة التي تضمن حماية مصالح كافة عملائه وموظفيه في فرع مركز قطر للمال”.
  • الخطوة تأتي بعد أيام من إعلان هيئة تنظيم مركز قطر للمال فرض المزيد من القيود على بنك أبوظبي الأول، عبر فرعه العامل في الدوحة.
  • القيود الجديدة التي فرضتها الهيئة تمثلت في منع البنك من قبول ومزاولة أية أعمال جديدة، أو تقديم خدمات إضافية لعملاء الفرع القائمين حالياً.
  • الهيئة ذكرت في بيان أنها اتخذت قرارها نظراً إلى استمرار البنك بفرعه المسجل في المركز، بعدم الالتزام بمعايير الملاءمة والأهلية التي تتطلّبها هيئة التنظيم من الشركات التي تزاول الأنشطة المنظمة في مركز قطر للمال.
  • الهيئة أوضحت أن البنك لم يمتثل إلى الأوامر الصادرة عن المحكمة المدنية والتجارية التي ألزمته بالتقدم بالمستندات المرتبطة بالتحقيق الرقابي الجاري حالياً والمتصل بالاشتباه في احتمالية التلاعب بالريال القطري.
  • الهيئة تابعت في بيانها أنها “تمتنع عن الإفصاح عن أي معلومات أخرى تتعلق بهذا القرار نظراً لاستمرار مجريات التحقيق”.
  • القيود التي فرضتها الهيئة في يونيو/ حزيران الجاري، سبقتها في مارس/ آذار الماضي قيود أولى تمنع فرع بنك أبوظبي الأول، من مزاولة أية أنشطة لعملائه الجدد، ومن هذه الأنشطة قبول الودائع، وتوفير التسهيلات الائتمانية، وترتيب الصفقات الاستثمارية، وترتيب التسهيلات الائتمانية، وتقديم المشورات الاستثمارية.
  • قطر تحقق منذ عام 2018، في شبهات تلاعب بأسعار صرف الريال الذي تذبذبت قيمته في الشهور الأولى لحصار قطر في يونيو/ حزيران 2017.
  • العام الماضي، وجه المصرف المركزي القطري خطاباً إلى وزارة الخزانة الأمريكية ولجنة تداول عقود السلع الآجلة، للتحقيق في قيام وحدة تابعة لبنك أبوظبي الأول في الولايات المتحدة الأمريكية بالتلاعب بعملة قطر الوطنية الريال، وأسواق المال القطرية، بهدف الإضرار بالاقتصاد القطري، ونفى البنك في بيان، أن يكون حاول التلاعب في الريال القطري.
  • تربط قطر عملتها “الريال” بالدولار الأمريكي عند سعر ثابت منذ أكثر من عشر سنوات، لكن في الأشهر الأولى للحصار جرى تداوله عند 3.895 ريالات في الأسواق الخارجية، قبل أن يعود للاستقرار عند سعره الرسمي.
  • يعد بنك أبوظبي الأول أكبر بنك في دولة الإمارات، ويتخذ من أبوظبي مقراً رئيسياً له، وتتوزع شبكة فروعه في خمس قارات، ويصل إجمالي أصوله إلى 203 مليار دولار حتى نهاية شهر ديسمبر/ كانون الأول 2018.
المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة