أونكتاد: زيادة غير مسبوقة في استثمارات المصريين بالخارج

كشف تقرير لمؤتمر “أونكتاد” عن قفزة غير مسبوقة في استثمارات المصريين بالخارج العام الماضي، إذ ارتفعت إلى 324 مليون دولار بنسبة زيادة بلغت 172%.

التفاصيل:
  • ووفقا لتقرير الاستثمار الأجنبي المباشر العالمي لعام 2019 الصادر عن مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية “الأونكتاد”، ارتفعت استثمارات المصريين بالخارج إلى 324 مليون دولار مقابل 119 مليون دولار لعام 2017.
  • كشف التقرير عن ارتفاع الرصيد الإجمالي للاستثمارات المصرية المباشرة في الخارج بنهاية عام 2018 إلى 7 مليارات و750 مليون دولار.
  • التقرير الذي جاء تحت عنوان “المناطق الاقتصادية المتخصصة” على أن العام الماضي 2018 سجل تراجعا في جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة لمصر بنسبة 8.2% لتصل إلى 6 مليارات و798 مليون دولار.
  • بلغ إجمالي الاستثمارات الأجنبية في مصر عام 2017، 7 مليارات و409 مليون دولار بانخفاض قدره 611 مليون دولار. 
     

الوضع العالمي
  • حسب التقرير تراجعت تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر العالمي عام 2018 بنسبة 13%، لتصل إلى 1.3 تريليون دولار من 1.5 تريليون دولار في العام السابق، وهو الانخفاض السنوي الثالث على التوالي، وفقًا لتقرير الاستثمار العالمي الصادر عن الأونكتاد لعام 2019.
  • وقد أدى هذا الانكماش بصورة كبيرة إلى قيام الشركات متعددة الجنسيات في الولايات المتحدة بإعادة العوائد والأرباح من الخارج، مع الاستفادة من الإصلاحات الضريبية التي أدخلتها البلاد في عام 2017، والمصممة لهذا الغرض.
  • وكانت الدول المتقدمة هي الأشد تضررا من عودة الأرباح، إذ انخفضت التدفقات بمقدار الربع لتصل إلى 557 مليار دولار – وهي المستويات التي شوهدت آخر مرة في عام 2004.
  • وقال الأمين العام للأونكتاد موخيسا كيتوي “لا يزال الاستثمار الأجنبي المباشر محاصراً، ويقتصر على أدنى مستوياته بعد الأزمة، إن هذا لا يبشر بالخير بالنسبة لوعد المجتمع الدولي بمعالجة التحديات العالمية الملحة، مثل الفقر المدقع وأزمة المناخ، وحذر من أن “الجغرافيا السياسية والتوترات التجارية تهدد بمواصلة التأثير على الاستثمار الأجنبي المباشر في عام 2019 وما بعده”.
الاستثمار الأجنبي المباشر الإقليمي
  • تمكنت تدفقات البلدان النامية من الحفاظ على ثباتها (حيث ارتفعت بنسبة 2 %)، مما ساعد على دفع التدفقات إلى العالم النامي إلى أكثر من النصف (54 %) من التدفقات العالمية، ارتفاعا من 46 % في عام 2017 وما يزيد قليلا عن الثلث قبل الأزمة المالية.
  • على الرغم من تراجع الاستثمار الأجنبي المباشر، ظلت الولايات المتحدة أكبر متلق للاستثمار الأجنبي المباشر ، تليها الصين وهونغ كونغ (الصين) وسنغافورة.
انتعاش متواضع في 2019
  • وتوقع التقرير، أن يتعافى الاستثمار الأجنبي المباشر عام 2019 في الاقتصادات المتقدمة نظرًا لانتهاء تأثير الإصلاحات الضريبية الأمريكية.
  • ومع ذلك، يشير اتجاه الاستثمار الأجنبي المباشر الضعيف الأساسي إلى أن الزيادة في الاستثمار الأجنبي المباشر قد تكون متواضعة نسبيًا وقد تزيد من كبح جماحها بعوامل أخرى، مثل المخاطر الجيوسياسية وتصاعد التوترات التجارية والتحول العالمي نحو سياسات حمائية أكثر.
المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة