فنزويلا تسحب 8 أطنان من ذهب البنك المركزي

رئيس فنزويلا نيكولاس مادورو(يمين) وزعيم المعارضة خوان غوايدو
رئيس فنزويلا نيكولاس مادورو(يمين) وزعيم المعارضة خوان غوايدو

سحبت فنزويلا 8 أطنان من الذهب من خزائن البنك المركزي الأسبوع الماضي، تمهيدا لبيعها سعيا إلى تدبير العملة الصعبة في مواجهة العقوبات الأمريكية.

التفاصيل:

تخنق العقوبات التي فرضتها واشنطن إيرادات صادرات شركة النفط الوطنية بي.دي.في.اس.ايه، ليتزايد تحول إدارة الرئيس نيكولاس مادورو إلى بيع احتياطيات فنزويلا الكبيرة من الذهب كمصدر وحيد للعملة الأجنبية.

قال المصدر الحكومي إن احتياطيات البنك المركزي انخفضت 30 طنا منذ بداية العام قبل أن يشدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب العقوبات، ليتبقى نحو 100 طن في خزائن البنك، تزيد قيمتها على أربعة مليارات دولار.

بذلك المعدل من الانخفاض، فإن احتياطيات البنك المركزي ستفنى تقريبا بنهاية العام، لتواجه حكومة مادورو صعوبات في سداد ثمن الواردات من السلع الأساسية.

تسعى إدارة ترامب إلى وقف التدفقات النقدية لحكومة مادورو، وتشجيع المعارضة داخل القوات المسلحة للإطاحة به من السلطة.

سُحبت كمية مماثلة من الذهب من خزائن البنك المركزي في فبراير/ شباط الماضي.

طلبت الولايات المتحدة من مشتري الذهب الأجانب وقف العمل مع حكومة فنزويلا. وأدى هذا إلى إلغاء فنزويلا بيعا مزمعا لكمية قدرها 29 طنا من الذهب إلى الإمارات العربية المتحدة.

مصدر حكومي قال إنه في فبراير/ شباط ومارس/ آذار، واصل البنك المركزي السماح بنقل الذهب، مضيفا أنه يهدف إلى بيع كميات محدودة.

في وقت سابق من العام الجاري، قالت شركة الاستثمار نور كابيتال في أبو ظبي إنها اشترت ثلاثة أطنان من ذهب فنزويلا في 21 يناير/ كانون الثاني، لكنها لن تشتر المزيد لحين استقرار الوضع في البلاد.

خلفية
  • أواخر يناير كانون ثاني الماضي أعلن رئيس البرلمان الفنزويلي خوان غوايدو، الذي تسيطر عليه المعارضة، نفسه “رئيساً بالوكالة” للبلاد ومنذ ذلك الحين تمر فنزويلا بأزمة سياسية خطيرة، جاءت نتيجة مباشرة لانهيار اقتصادي على المدى الطويل.
  • اعترفت الولايات المتحدة وخمسون دولة غربية أخرى بزعيم المعارضة خوان غوايدو رئيسا لفنزويلا.

 

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة