شركات المحمول المصرية تفقد نحو 8 ملايين مشترك

فقدت شركات المحمول في مصر نحو 8 ملايين مشترك خلال الفترة من يناير/كانون ثاني وحتى ديسمبر/كانون أول 2018 بسبب ضريبة رسم التنمية>

التفاصيل:

  • انخفض عدد خطوط المشتركين في الهاتف الجوال (المحمول) في مصر إلى 93.78 مليون خط بنهاية الربع الرابع من العام الماضي 2018، مقارنة بنحو 101.27 مليون خط في نفس الفترة خلال عام 2017، وفق ما أظهره تقرير صدر عن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات حول مؤشرات قطاع الاتصالات.
  • في حين قفزت الاشتراكات في الهاتف الثابت، بفضل الإقبال على خدمات الإنترنت الأرضي، لتصل إلى 7.87 مليون خط للمشتركين في ديسمبر/ كانون أول 2018، مقارنة بنحو 6.6 مليون خط في عام 2017.
  • كان مسؤولو شركات الاتصالات الأربع في مصر قد تقدموا بشكاوى بشأن رسوم التنمية التي فرضت على خطوط المحمول الجديدة بداية العام المالي الحالي.
  • نهاية يونيو/حزيران 2018 الماضي أقرت وزارة المالية مجموعة من الرسوم من أجل تنمية موارد الدولة، ومن ضمنها فرض رسم بقيمة 50 جنيها على كل خط محمول جديد يتم بيعه داخل فروع شركات الاتصالات الأربع ، بجانب 10 جنيهات على كل فاتورة يتم إصدارها شهريا.
  • تسبب فرض رسم التنمية في زيادة سعر خط المحمول الجديد إلى نحو 100 جنيه، وأرجعت شركات المحمول انخفاض معدل انتشار خدمات المحمول في الفترة الماضية، وفقدانها ملايين المشتركين خلال الفترة الماضية إلى رسم التنمية.
  • في يناير/ كانون ثاني الماضي قال الدكتور محمد معيط وزير المالية أنه لم يتلق أي شكاوى أو مقترحات من شركات الاتصالات بشأن رسوم التنمية التي تم فرضها في يونيو 2018.
  • أوضح معيط، في تصريحات على هامش مشاركته بالمؤتمر الثالث للاستثمار بالشرق الأوسط الذي عقد بمصر، إنه لا يوجد تفكير في فرض ضرائب جديدة على شركات الاتصالات العاملة في مصر خلال الفترة المقبلة.
  • كانت وزارة المالية المصرية قد ذكرت العام الماضي إنها تدرس إمكانية إلغاء الرسوم على خطوط الهاتف المحمول الجديدة بعد تراجع المبيعات وأنه يجري دراسة مقترحين بديلين، إما فرض رسم تنمية آخر على الاستهلاك الفعلي للمستخدم والفواتير أو زيادة قيمة ضريبة الدمغة المفروضة حاليا على كل خط والمحددة حاليا بـ 6 جنيهات وتخصم من الرصيد بواقع 51 قرشا شهريا.
المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة