بعد أكثر من شهر.. واشنطن تفرج عن مساعدات أمنية للبنان

قوة من الجيش اللبناني
قوة من الجيش اللبناني

قال مسؤولون أمريكيون إن إدارة الرئيس دونالد ترمب رفعت الحظر عن مساعدات أمنية للبنان تزيد قيمتها عن 100 مليون دولار، وذلك بعد أكثر من شهر من إعلام أعضاء الكونغرس.

كانت وزارة الخارجية الأمريكية قد أبلغت الكونغرس في 31 أكتوبر/تشرين الأول بأن مكتب الميزانية بالبيت الأبيض ومجلس الأمن القومي، قررا حجب هذه المساعدات العسكرية، دون تقديم أي تفسير.

وطالب أعضاء الكونغرس الإدارة بتوضيح سبب قرار حجب المساعدات الذي شبّهه البعض بحجب مساعدات أمنية تقرب من 400 مليون دولار لأوكرانيا كان الكونغرس قد أقر أيضًا تقديمها. وكان ذلك القرار محور مساءلة للرئيس في الكونغرس.

معارضة

كان أعضاء بالكونغرس ودبلوماسيون أمريكيون قد عارضوا بقوة حجب المساعدات للبنان قائلين إنها لازمة لدعم جيشه في وقت يواجه فيه حالة من عدم الاستقرار في البلد والمنطقة.

وقال مسؤولون بالكونغرس أمس الإثنين إن الإدارة لم تقدم بعد تفسيرًا لقرار حجب الأموال التي كان الكونغرس ووزارة الخارجية قد وافقا عليها.

وقالوا إن مكتب الميزانية بالبيت الأبيض أفرج عن الأموال يوم الأربعاء الماضي وإن الإدارة بدأت في إضفاء اللمسات الأخيرة على العقود المتعلقة بكيفية إنفاقها.

وأكد مسؤول كبير بوزارة الخارجية الأمريكية الإفراج عن الأموال لكنه أحجم عن تقديم تفسير لقرار تعليقها أو قرار الرجوع عن ذلك سوى الإشارة إلى تصريحات أدلى بها وكيل وزارة الخارجية للشؤون السياسية ديفيد هيل في الآونة الأخيرة.

وكان هيل قد قال خلال شهادة بالكونغرس إن هناك خلافات في الرأي حول جدوى المساعدات الأمريكية للقوات المسلحة اللبنانية.

وقال المسؤول الكبير بوزارة الخارجية خلال مؤتمر عبر الهاتف مع الصحفيين يوم الإثنين إن الجيش اللبناني “شريك رائع للولايات المتحدة”في التصدي للتطرف.

ويستضيف لبنان آلاف اللاجئين الفارين من الحرب في سوريا.

خلفيات

نقلت شبكة (سي إن إن) الإخبارية الأمريكية في الخامس من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي عن مصدر مطلع أن إدارة ترمب علقت المساعدات الأمنية المخصصة للبنان، إلى أجل غير مسمى.

وكانت إدارة ترمب قد هددت منذ فترة طويلة بمعاقبة الحكومة اللبنانية على الدور الذي يلعبه حزب الله في الحياة السياسية والمجتمع اللبناني.

وحذر وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، خلال زيارة إلى لبنان في مارس/ آذار الماضي من أنه “إذا فشل لبنان في تحجيم قوة حزب الله السياسية والعسكرية، فلن يخسر المساعدات الأمريكية فحسب، بل ربما يواجه عقوبات  مدمرة”.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة