جمعية مصارف لبنان تحدد سقفا أسبوعيا للسحب

مظاهرات أمام مصرف لبنان
مظاهرات أمام مصرف لبنان

قالت جمعية مصارف لبنان في بيان، الأحد، إنها وافقت على مجموعة من الإجراءات المؤقتة للبنوك التجارية تتضمن تحديد سقف أسبوعي للسحب من الحسابات الدولارية بألف دولار أمريكي.

التفاصيل
  • ذكرت الجمعية أن الخطوات تستهدف توحيد المعايير وتنظيم العمل في البنوك وسط “الظروف الاستثنائية” التي تمر بها البلاد عقب احتجاجات في أنحاء لبنان تسببت في إغلاق البنوك معظم أيام أكتوبر/ تشرين الأول.
  •  أضافت الجمعية أن التوجيهات تشمل أيضا السماح فقط بأن تكون التحويلات بالعملة الصعبة للخارج لتغطية النفقات الشخصية العاجلة.
  •  الجمعية قالت إن الإجراءات لا تمثل قيودا على حركة الأموال، وتأتي بالتشاور مع المصرف المركزي.
  •  كان رئيس اتحاد نقابات موظفي المصارف في لبنان قال في وقت سابق أمس الأحد إن إضراب موظفي البنوك سيستمر اليوم الإثنين.
  •  بدأ الاتحاد الإضراب يوم الثلاثاء بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة مع سعي المودعين لسحب أموالهم بعد أن فرضت البنوك قيودا جديدة.
  • من المقرر أن يجتمع أعضاء الاتحاد اليوم الإثنين لبحث خطة أمنية من أجل تأمين فروع المصارف.
  • لم يفرض المصرف المركزي قيودا رسمية على رؤوس الأموال، وذلك رغم المخاوف من موجة لسحب الودائع وضغوط على الليرة بالسوق غير الرسمية.
  • كانت البنوك مغلقة معظم الأيام منذ اندلاع الاحتجاجات في 17 أكتوبر/ تشرين الأول.
  • افتتحت المصارف لفترة وجيزة هذا الشهر لكنها فرضت قيودا على التحويلات للخارج وسقفا على السحب من الحسابات بالعملة الأجنبية، وبدا أن لكل مصرف تجاري سياسته الخاصة.
     

    حاكم مصرف لبنان رياض سلامة
خلفيات
  • يشهد لبنان منذ 17 من أكتوبر/ تشرين الأول تظاهرات شعبية غير مسبوقة بدأت على خلفية مطالب معيشية فيما تعيش البلاد أزمة اقتصادية ومالية خانقة.
  • المظاهرات، التي تشهد مشاركة واسعة من كافة طوائف الشعب اللبناني، تمسكت برحيل الطبقة السياسية بلا استثناء رافعة شعار “كلن يعني كلن”، أي “التغيير الشامل”.
  • الاحتجاجات أجبرت رئيس الحكومة سعد الحريري على تقديم استقالة حكومته في 29 من الشهر ذاته، لتتحول إلى حكومة تصريف أعمال.
  • بجانب تشكيل حكومة تكنوقراط، يضع المحتجون مطالب أخرى برحيل الطبقة السياسية الحاكمة، التي يتهموها بالفساد والافتقار للكفاءة، ويطالبون يإجراء انتخابات مبكرة، واستعادة الأموال المنهوبة، ومحاسبة الفاسدين داخل السلطة.
المصدر : رويترز

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة