الدين الأمريكي يرتفع تريليوني دولار خلال رئاسة ترمب

الرئيس الأمريكي دونالد ترمب

كشفت وزارة الخزانة الأمريكية عن ارتفاع الدين الأمريكي بأكثر من تريليوني دولار منذ أن تولى الرئيس دونالد ترمب مهام منصبه في البيت الأبيض.

التفاصيل:
  • وزارة الخزانة قالت إن الدين الأمريكي ارتفع إلى 21 تريليونا و974 مليون دولار نهاية 2018.
  • حسب بيانات وزارة الخزانة الأمريكية، فإن 70 في المئة من الدين العام الأمريكي مستحق لوكالات حكومية ومستثمرين محليين، بينما تمتلك كيانات أجنبية الـ 30 % المتبقية.
  • وفقا لمكتب الموازنة في الكونغرس، بلغ إجمالي الدين العام 78 % من الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي في السنة المالية 2018، وهي أعلى نسبة منذ عام 1950.
  • المكتب توقع، في حال عدم اتخاذ تغييرات جذرية، أن يرتفع الدين العام الأمريكي إلى 96 % من الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2028.
  • الدين الأمريكي تصاعد بمعدل متسارع في أعقاب الأزمة المالية لعام 2008، عندما وافق الكونغرس وإدارة الرئيس السابق باراك أوباما على تمويل حزم تحفيز من أجل الحفاظ على أداء الاقتصاد.
  • خلال حملته الانتخابية، وعد ترمب “بالتخلص” من الدين الوطني.
  • ترمب قال لصحيفة “واشنطن بوست” عام 2016، إنه يمكن أن يجعل الولايات المتحدة خالية من الديون “خلال 8 سنوات”.
رئيس الاحتياط:

  • من جهة أخرى، قال رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي جيروم باول إنه لن “يستقيل حتى إذا طلب منه الرئيس دونالد ترمب أن يفعل ذلك”.
  • بأول قال إنه لم يتلق أي اتصال مباشر من البيت الأبيض بشأن أدائه لوظيفته.
  • ترمب، الذي اختار باول ليرأس البنك المركزي الأمريكي في فبراير/ شباط الماضي، وجه انتقادات شديدة وعلنية لمجلس الاحتياطي الاتحادي وباول شخصيا، متهما إياه بإلحاق الضرر بالاقتصاد عبر زيادة أسعار الفائدة.
  • البنك المركزي الأمريكي رفع أسعار الفائدة أربع مرات في العام الماضي، بما في ذلك في ديسمبر/ كانون الأول.
  • “باول” قال إن المجلس مستعد لتعديل السياسة النقدية بسرعة وبمرونة إذا دعت الحاجة، مشيرا إلى أنه لا توجد أحكام ولا مسارات محددة بشكل مسبق للسياسة النقدية.
  • “باول” أضاف أن مجلس الاحتياط مستعد لتعديل سياسة تقليص محفظته من السندات إذا لزم الأمر واحتاج الاقتصاد إلى ضخ سيولة نقدية.
المصدر : وكالات