بعد تعثّرها.. شركات مصرية تهرب باستثماراتها للخارج

مجموعة "راية" القابضة للاستثمارات

أدى تردي الأوضاع الاقتصادية والصعوبات التي تواجهها الشركات العاملة في مصر، لإلغاء استثمارات العديد منها في السوق المحلية أو تقليصها وتوجيهها للخارج، ما يفاقم أعباء الاقتصاد المصري.

“راية القابضة”:
  • مدحت خليل، رئيس مجلس إدارة مجموعة “راية” القابضة، قال في مقابلة صحفية إن شركته قررت توجيه استثمارات كانت مقررة للسوق المحلية، تتراوح قيمتها ما بين 250 و300 مليون جنيه نحو الأسواق الخارجية، في خضم صعوبات تواجهها الشركة بالسوق المحلية.
ما هي الصعوبات؟
  • خليل قال إن الشركات التابعة لراية تواجه صعوبات عدة، بداية من توقف مصنع بريق، المتخصص في إعادة التدوير والذي يصدر كامل إنتاجه للسوقين الأوربية والأمريكية، لمدة شهر، عقب نفاد المخلفات البلاستيكية المستخدمة في عملية التصنيع، ورفض وزارة البيئة استيرادها من الخارج.
  • أيضًا عدم قدرة الشركة على بيع جزء من إنتاج المصنع بالسوق المحلية، لعدم وجود مواصفات قياسية مصرية للمادة الخام التي تنتج بمصنع الشركة، والتي تستخدم في صناعة العبوات الحافظة للأغذية.
  • عن مصنع وسائل النقل التابع للشركة، كشف خليل أن شركته تفاجأت بعدم قدرتها على استصدار تصاريح بيع “التوك توك” الذي تقوم الشركة بتجميعه مضيفًا أن شركته تواصلت مع الجهات المعنية لحل الأمر، ولكنها لم تتلق جوابا حتى الآن.
  • تلك الأزمة ستؤدي إلى تعطيل استثمارات بقيمة 200 مليون جنيه تم ضخها في المصنع الجديد.
  • بشأن مصنع الأغذية المجمدة تحدث خليل عن صعوبات تتعلق بالحصول على تراخيص الصحة والسلامة.
أين ستتوجه الاستثمارات؟
  • أوربا: قال خليل إن الشركة تتفاوض على زيادة حصتها بشركة ماكروني بولسكي البولندية، المتخصصة في الصناعات الغذائية والبالغة 19% مشيرا إلى أن حصة الشركة حال نجاح المفاوضات قد ترتفع إلى 30%.
  • أفريقيا: قال خليل إن شركته تعتزم التوسع في مجال توزيع الأجهزة الإلكترونية والمنزلية بالدول الأفريقية خلال العام الجاري، وأن شركته تُخطط لزيادة حجم أعمالها بالسوق النيجيرية خلال الفترة المقبلة، على أن تكون تلك السوق قاعدة لخدمة دول غرب أفريقيا وتنزانيا.
  • الخليج: قال خليل إن شركته قامت بتأسيس شركة بدولة الإمارات تعمل بمجال الخدمات اللوجيستية بمنطقة جبل علي، مشيرًا إلى أن الشركة ستقوم باستيراد المواد الخام الإلكترونية وتوزيعها على الكيانات العاملة بتلك المنطقة الصناعية.
  • خليل كشف أيضًا عن انتهاء شركته من إجراءات تأسيس شركة الكول سنتر بالسعودية برأسمال قدره مليون ريال سعودي.
خلفية:
  • “راية القابضة” هي مجموعة استثمارية تدير محفظة استثمارات متنوعة، متخذة من مدينة القاهرة مقرًا لها، ويبلغ حجم استثماراتها نحو 1.5 مليار جنيه.
  • مجموعة “راية” تزاول أعمالًا في مجالات عدة باعتبارها الشركة الأم لإحدى عشرة شركة تزاول أنواعًا مختلفة من الأنشطة.
  • الشركة تقوم بتوظيف ما يزيد عن 11 ألف موظف.
  • للشركة فروع في كل من مصر، السعودية، الإمارات، قطر، بولندا، نيجيريا وتنزانيا.
شركة "فرينش هوم" للأثاث
“فرينش هوم” تتراجع:
  • شركة “فرينش هوم” للأثاث، أعادت قطعة أرض كانت حصلت عليها بمدينة دمياط للأثاث، لإقامة مصنع جديد، بسبب ركود المبيعات بالسوقين المحلي والعالمي.
  • رئيس الشركة عبد الحليم العراقي، قال في تصريحات صحفية الشهر الماضي إن انخفاض مبيعات الشركة بنسبة 50% عن العام الماضي، بجانب عدم وضوح الرؤية المستقبلية لأحوال القطاع، دفعها إلى وقف إجراءات الاستمرار في بناء المصنع الجديد.
  • العراقي، ذكر أن الطاقة الإنتاجية لمصنعه الرئيسي بمدينة دمياط الجديدة انخفضت بنسبة 40% خلال المرحلة الماضية، نتيجة تباطؤ المبيعات، وإذا استمرت أوضاع المبيعات الحالية لمدة 6 أشهر قد أضطر إلى إغلاق المصنع.
  • رئيس الشركة أكد أن تردي الأوضاع الاقتصادية عربيًا وعالميًا أدى إلى انخفاض صادرات الشركة التي تستحوذ على نحو 70% من الطاقة الإنتاجية للشركة.
انسحابات:
  • في الشهر الماضي انسحبت شركة “فورتشن لاند – China Fortune ” الصينية من مشروع بقيمة 20 مليار دولار في العاصمة الإدارية الجديدة.
  • المفاوضات توقفت أيضًا مع شركة “إعمار” العقارية الإماراتية بشأن تطوير 1500 فدان نحو 6 كيلومترات مربعة في مشروع العاصمة الإدارية.
تخارج:
  • تراجعت قيمة استثمارات الأجانب في أذون الخزانة المصرية ما بين شهري مارس/آذار، ونوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي بنحو 7ر10 مليار دولار، لتفقد بذلك نصف قيمتها التي كانت عليها في مارس/آذار عندما بلغت 21.554 مليار دولار.
المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع وصحف مصرية

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة