شركة بريطانية تجلي عملاءها من فندق مصري عقب وفاة غامضة لزوجين

مدينة الغردقة من أهم المقاصد السياحية على البحر الأحمر في مصر
مدينة الغردقة من أهم المقاصد السياحية على البحر الأحمر في مصر

أعلنت شركة “توماس كوك” البريطانية للسياحة إجلاء كافة زبائنها من فندق مصري بمنتجع الغردقة على البحر الأحمر بعد ما وصفته بوفاة غامضة لزوجين بريطانيين في الفندق.

وقالت الشركة في بيان مساء الخميس: “نشعر بالحزن الشديد بسبب الوفاة المأساوية لاثنين من عملائنا كانا في فندق ’شتايغنبرغر أكوا ماجيك‘ في الغردقة بمصر”.

وعثر على جون كوبر (69 عاما) وزوجته سوزان كوبر (63 عاما) اللذين يعملان لدى الشركة في بريطانيا متوفيين في فندق شتايغنبرغر أكوا ماجيك يوم الثلاثاء بالمنتجع المطل على البحر الأحمر.

وأوضحت الشركة أن ظروف وفاة عميليها غير واضحة مشيرة إلى تلقيها المزيد من التقارير عن “ارتفاع مستوى المرض بين النزلاء”.

وأضافت: “السلامة أولوية قصوى لدينا دائما، لذلك اتخذنا كإجراء احترازي، قرارا بإجلاء كافة زبائنا من هذا الفندق”. وقالت الشركة إن عدد عملائها يبلغ 301.

وقالت مصادر أمنية مصرية إن جون كوبر شعر بوعكة في وقت متأخر مساء الثلاثاء وتوفي في الفندق بعد استدعاء طبيب للكشف عليه. وأضافت المصادر أن زوجته نقلت إلى المستشفى وتوفيت بعد وصولها إليه.

وقالت كيلي أورميرود، ابنة الزوجين، في بيان لإذاعة بريطانية محلية، إن سبب الوفاة لم يتضح بعد. والدتي ووالدي كانا بصحة جيدة، ولم يعرف إصابتهما بمشكلات صحية. ليس لدينا سبب للوفاة”.

وتابعت أورميرود، التي كانت ضمن نفس الرحلة مع والديها مصطحبة معها أطفالها الثلاثة: “ابي لم يذهب إلى المستشفى من قبل. لقد توفي أمامي في غرفة الفندق ذهبت إلى المستشفى في سيارة إسعاف مع أمي حيث لفظت هناك أنفاسها الأخيرة”.

وقالت متحدثة باسم وزارة الخارجية البريطانية: “نواصل دعم أسرة زوجين توفيا في الغردقة، وعلى كل المقيمين بفندق شتايغنبرغر أكوا ماجيك أن يتبعوا نصائح الشركة السياحية التي تنظم رحلتهم والسلطات المحلية”.

لكن وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) نقلت عن متحدثة باسم الفندق أن قرار مغادرة الفندق لم يتخذه جميع الزبائن. وقالت المتحدثة باسم الفندق إنه لا يوجد حتى الآن دليل على حدوث وفاة غير طبيعية للزوجين البريطانيين.

وأوضحت الشركة في البيان أنه سيجرى تخيير زبائنها في الفندق إما بالانتقال لفندق آخر أو العودة إلى وطنهم اليوم الجمعة، مضيفة أن الزبائن الذين حجزوا إقامة في الفندق للفترة المقبلة سيجرى التواصل معهم خلال الأسابيع الأربعة القادمة لتقديم مقترحات بديلة للإقامة في فنادق أخرى.

وقالت الشركة أنه إنها ستواصل التعاون على نحو وثيق مع الفندق وأنها ستدعم السلطات في تحقيقاتها بشأن وفاة الزوجين.

وتأتي الحادثة بينما تحاول مصر إنعاش قطاع السياحة، أحد المصادر الرئيسية للدخل القومي، والتي تلقت ضربة موجعة عقب تفجير طائرة ركاب روسية في سيناء عقب إقلاعها من مطار شرم الشيخ على البحر الأحمر في أكتوبر/تشرين الأول 2015.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة