رويترز: تأجيل الطرح العام لأرامكو ضربة لمصداقية ابن سلمان

ولي العهد السعودي محمد بن سلمان
ولي العهد السعودي محمد بن سلمان

قالت وكالة رويترز إن قرار تأجيل الطرح العام لشركة أرامكو يثير مخاوف بشأن إدارة عملية الإصلاح الاقتصادي في السعودية.

وأضافت الوكالة أن التأجيل يقلص الزخم الناتج عن إعلان ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في 2016 عن “رؤية 2030” مما ساعد في دفعه إلى السلطة في أكبر مصدر للنفط في العالم.

ونقلت رويترز عن مصرفيين ومستثمرين أن قرار السعودية تأجيل ما كان يوصف بأنه أكبر بيع على الإطلاق للأسهم هو ضربة كبيرة لمصداقية ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لكنهم أضافوا أن هناك سبلا أخرى لتمويل الإصلاحات الهادفة لتعزيز الاقتصاد.

والطرح العام الأولي لخمسة بالمئة من أسهم شركة النفط العملاقة أرامكو السعودية المملوكة للدولة هو الركيزة الأساسية لخطة ولي العهد لتنويع اقتصاد المملكة بعيدا عن الاعتماد على إيرادات النفط عبر جمع 100 مليار دولار لاستثمارها في قطاعات أخرى.

ووعد ولي العهد السعودي البالغ من العمر 32 عاما، أيضا بأن إدراج أرامكو في بورصات عالمية من شأنه المساهمة في تأسيس ثقافة للانفتاح في المملكة المحافظة وزيادة جاذبيتها للمستثمرين الأجانب.

وتحسنت أوضاع الرياض كثيرا منذ إعلان خطط الطرح العام الأولي للمرة الأولى في 2016.

كان سعر النفط عند حوالي 35 دولارا للبرميل في ذلك الوقت وكانت الحكومة في حاجة ماسة إلى سيولة نقدية. وزادت أسعار النفط إلى أكثر من المثلين منذ ذلك الحين وتقلص العجز في ميزانية الدولة بشكل حاد، لذا فإن أمام الرياض مجالا للعثور على وسائل أخرى لتمويل لمشاريع.

في غضون ذلك، تمضي السلطات قدما، بوتيرة بطيئة، في إصلاحات أخرى لجذب الاستثمار الأجنبي المباشر.

وفي يوليو تموز، نشرت الرياض مسودة قواعد للشراكة بين شركات القطاعين العام والخاص لتشييد البنية التحتية. وفي الأسبوع الماضي، قالت شركة المياه الوطنية السعودية، المسؤولة عن مرفق المياه، إنها تجري محادثات مع شركات عالمية بشأن إشراكها في قطاع توزيع ومعالجة المياه.

وبالإضافة إلى أرامكو، تقول السلطات إنها تسعى إلى بيع أصول أخرى مملوكة للدولة بقيمة 200 مليار دولار في السنوات المقبلة. 

المصدر : رويترز

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة