وسط احتجاجات| البرلمان السوداني يقر موازنة 2019 بعجز 3.3%

البرلمان السوداني - أرشيفية- غيتي
البرلمان السوداني - أرشيفية- غيتي

أقر البرلمان السوداني، موازنة العام المالي 2019، بجملة إيرادات 162.8 مليار جنيه (3.4 مليارات دولار) ونفقات بـ194 مليار و760 مليون جنيه (4.1 مليارات دولار) متوقعاً عجزا بنسبة 3.3 %.

وأكد رئيس مجلس الوزراء السوداني ووزير المالية معتز موسى لدى مخاطبته نواب البرلمان، أمس الأحد، أن الأزمات التي يعاني منها السودان إلى زوال، مشيرا إلى أن السياسات التي تتضمنها موازنة العام المقبل ستعمل على خلق سعر صرف مستقر سيجذب عائدات الصادرات السودانية.

موازنة وسياسات:
رئيس الوزراء ووزير المالية السوداني معتز موسى
  • رئيس مجلس الوزراء السوداني، اعتبر أن ما يحدث الآن من ارتفاع في أسعار الصرف ما هو إلا مضاربات ستحاربها الحكومة عبر السياسات، كاشفا عن سياسات جديدة لمنع تهريب الذهب والإحاطة بموارده، دون ذكر هذه السياسات.
  • الحكومة السودانية قدرت قيمة عجز الموازنة الجديدة بنسبة 3.3%من الناتج المحلي الإجمالي، مقارنة مع 3.7 % للعام الجاري.
  • في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أجازت الحكومة حزمة إجراءات اقتصادية لقطاع الصادرات والواردات من بينها تحديد لسعر صرف جديد للجنيه السوداني للتحويلات الخارجية وعائدات الصادرات كافة.
  • من ضمن إجراءات المركزي السوداني إنشاء آلية جديد مستقلة من خارج الحكومة لتحديد سعر صرف الجنيه أمام العملات الأجنبية، تتكون من عدد من مدراء المصارف وأصحاب محال الصرافة، وخبراء اقتصاد.
  • آلية صناع السوق- الآلية التي أنشأتها الحكومة- حددت سعر شراء الدولار بـ 47.5 جنيها في المصارف التجارية والصرافات.
  • تبدأ السنة المالية بالسودان من يناير/كانون الثاني 2019 وحتى نهاية ديسمبر/كانون ثاني 2019.
  • الاقتصاد السوداني، تضرر من انفصال جنوب السودان في 2011. والذي كان يساهم بنسبة 75% في الميزانية وتدهورت جراء ذلك قيمة الجنيه السوداني إلى مستويات قياسية.
البشير يعلق
  • في ذات سياق الاحتجاجات في السودان، قال الرئيس السوداني عمر البشير: “إن الحكومة لن تسمح لأي مخرب بالمساس بمكتسبات الشعب وزعزعة الأمن والاستقرار وأن السودان لن يركع لأي عميل”.
  • البشير، أوضح في خطاب أمس الأحد، أمام قيادات الشرطة ” إن التخريب والتدمير والنهب يزيد من المشكلة الاقتصادية ولا يؤدي إلى حلها”.
  • البشير: السودان يواجه تحديا اقتصاديا، وإنه بالإمكانات التي يتمتع بها السودان وموارده البشرية نستطيع تجاوز التحديات”.
احتجاجات مستمرة:
صورة من مسيرة الخرطوم التي نظمها تجمع المهنيين السودانيي-25 ديسمبر
  • تشهد مدن عديدة في السودان مظاهرات احتجاج، على تدهور الأوضاع الاقتصادية، أسفرت عن مقتل 19 شخصا بحسب السلطات، فيما قالت منظمة العدل العفو الدولية إن 37 شخصا قتلوا في الاحتجاجات خلال 5 أيام.
  • تداعت قوى المعارضة السودانية إلى موكب يتوقع أن ينظمه (تجمع المهنيين السودانيين)، الإثنين، في العاصمة الخرطوم، هو الثاني من نوعه ينطلق وبحسب المنظمين من (دوار القندول وحتى قصر الرئاسة) للمطالبة وللمرة الثانية بتنحي عمر البشير.
  • الثلاثاء الماضي نجح موكب مماثل دعا له تجمع المهنيين في حشد الآلاف لتسليم مذكرة تطالب بتنحي الرئيس وتشكيل حكومة انتقالية، لكن قوات الأمن حالت دون وصول الجموع إلى مقصدها مستخدمة الغاز المدمع والهراوات والرصاص المطاطي.
  • أصيب 9 أشخاص بحسب أطباء في هذا الموكب، بعضهم بإصابات خطيرة بحسب الأطباء، في حين أكد تجمع المهنيين، أن رسالتهم قد وصلت- في إشارة إلى الموكب غير المسبوق- حتى وإن لم يتم تسلم الرسالة من قبل الرئاسة.  
  • الاقتصاد السوداني يعاني من أزمات متعاقبة ساءت معها الأحوال المعيشية للمواطن، وأدت لتفجر احتجاجات شعبية تعيشها البلاد منذ 19 ديسمبر/كانون أول الجاري.
  • السودان، يعاني من أزمات في الخبز والطحين والوقود وغاز الطهي، نتيجة ارتفاع سعر الدولار مقابل الجنيه في الأسواق الموازية (غير الرسمية) إلى أرقام قياسية تجاوزت 60 جنيها مقابل الدولار الواحد.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة