بورصة دبي تختتم العام بخسارة سنوية 25 في المئة

إمارة دبي
إمارة دبي

اختتمت بورصة دبي عام 2018 بخسارة سنوية وصلت إلى 25 في المئة في أسوأ عام لها منذ الأزمة المالية عام 2008.

التفاصيل:
  • مؤشر سوق دبي المالي سجل أسوأ أداء بين أسواق الأسهم الرئيسية في العالم خلال العام من حيث القيمة بالعملة المحلية، حيث كان أداؤه أضعف قليلا من مؤشري شنغهاي وأثينا.
  • المؤشر سوق دبي المالي سجل أسوأ انخفاض بين الأسواق الخليجية والعربية وسط مؤشرات الى تباطؤ اقتصاد الإمارة.
  • النمو الاقتصادي في دبي تباطأ عام 2018 بحيث وصل إلى 2.3 في المئة في 2018 مقارنة مع 2,8 بالمئة في 2017.
  • قطاعا العقارات والسياحة كانا الأكثر تضررا.
  • المحللون أرجعوا تراجع السوق في دبي إلى الانخفاض الكبير في بيع وأسعار العقارات بسبب زيادة العرض وانخفاض الطلب.
  • قطاع العقارات، الذي يشكل نحو 13 في المئة من إجمالي الناتج المحلي لدبي، يشهد انخفاضا منذ 2014، إلا أن هذا الانخفاض تسارع في 2018.
  • لم تظهر بعد أي بوادر تعاف واضحة على أسعار العقارات المتهاوية في دبي، والتي كانت سببا رئيسيا في ضعف سوق الأسهم خلال 2018.
  • وكالة رويترز للأنباء قالت إن معاملات المستثمرين الأجانب سجلت مبيعات صافية من أسهم دبي بقيمة 77.9 مليون دولار في الربع الأخير من 2018، وهي قيمة كبيرة بالمعايير التاريخية، بحسب بيانات البورصة.
  • عام 2008، انخفضت بورصة دبي عام بنسبة 72 في المئة بعد الأزمة المالية.
  • بورصة قطر قادت الأسواق التي حققت مكاسب، وارتفعت بنسبة 21 في المئة رغم الحصار الاقتصادي والسياسي المفروض عليها منذ عام ونصف العام.
المصدر : وكالات

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة