مصر تنهي العمل بآلية لضمان تحويل أموال المستثمرين الأجانب

البنك المركزي المصري
البنك المركزي المصري

قال البنك المركزي المصري أمس الأربعاء إنه قرر إنهاء العمل بآلية تضمن للمستثمرين الأجانب الراغبين في بيع ما بحوزتهم من أوراق مالية مصرية سحب أموالهم بالدولار.

ضمان البنك المركزي:
  • كانت مصر وضعت تلك الآلية في مارس/ آذار 2013 لضمان حصول المستثمرين الأجانب على النقد الأجنبي عندما تكون لديهم الرغبة في التخارج من أوراق مالية محلية.
  • لكن محللين قالوا إن الاستمرار في استخدام الآلية أحدث تشوها في السوق.
  • هاني فرحات الخبير الاقتصادي لدى بنك الاستثمار سي.آي كابيتال قال إن القرار خطوة إيجابية.
  • ذكر البنك في بيان أن القرار سيشمل “استثمارات الأجانب الجديدة فقط، حيث يتعين على تلك الاستثمارات التعامل دخولا وخروجا من خلال سوق الصرف بين البنوك (الإنتربنك)”.
  • قال البنك إن القرار سيسري اعتبارا من الرابع من ديسمبر كانون الأول، وإنه لن يجري تطبيقه على الأرصدة القائمة داخل آلية تحويل المستثمرين الأجانب قبل ذلك التاريخ.
أسلوب التسعير الحالي
  • أوضح البنك المركزي في بيان صادر عنه، أسلوب تسعير الدولار عند الخروج من خلال آلية تحويل أموال المستثمرين الأجانب وفقاً للآتي:
  • يُصدر المستثمر الأجنبي تعليماته لأمين الحفظ الخاص به (البنك) لتحويل المعادل بالنقد الأجنبي لإجمالي متحصلات العملة المحلية الخاصة بذلك المستثمر، من خلال آلية البنك المركزي لتحويل أموال المستثمرين الأجانب.
  • يتحقق أمين الحفظ من دخول المستثمر الأجنبي في الأصل إلى سوق رأس المال المصري من خلال آلية تحويل أموال المستثمرين الأجانب، ويصادق على أن المبلغ المطلوب تحويله يمثل بشكل صحيح إجمالي متحصلات المعاملات المحددة لذلك المستثمر.
  • يبيع البنك المركزي المبلغ المطلوب بالدولار لأمين الحفظ بسعر البيع المعلن من البنك المركزي في الساعة الثانية بعد الظهر، مضافاً إلى ذلك السعر هامش يبلغ 0.5%. ويظهر سعر البيع المعلن من المركزي على صفحة “رويترز” أو صفحة “بلومبيرغ”.
  • يبيع أمين الحفظ مبلغ الدولار إلى المستثمر الأجنبي بالسعر ذاته المذكور الذي باع به البنك المركزي إلى أمين الحفظ (back to back).
  • يتعين على أمين الحفظ تنفيذ تعليمات المستثمر الأجنبي في ما يتعلق بتحويل تلك المبالغ إلى الخارج حق يومي عمل (value spot).
آلية “الإنتربنك”
  • هي نظام لتداول الدولار بين البنوك تقوم بمقتضاه البنوك الأعضاء فيه بإعلان أسعارها لبيع وشراء العملات الأجنبية من بعضها بعضا مباشرة، أو من خلال منصات الوساطة الإلكترونية.
  • تلتزم البنوك بالبيع أو الشراء متى طلب ذلك أي بنك عضو في النظام، ولا يحق لها الامتناع.
  • يعتبر نظام “الإنتربنك” أداة قوية قادرة على ضبط سوق الصرف بشرط وجود فوائض دولارية داخل البنوك، حيث لا يستطيع الآخرون مجاراتها في التأثير على السوق، حيث لا يمكن للمضاربين ولا شركات الصرافة ولا الحائزين الأفراد الذين يراهنون على اكتناز الدولار تحديد اتجاه السوق في ظل وجود هذه الآلية.
  •  تقوم البنوك بالعرض والطلب على أساس تحركات العملة المتوقعة، وبالتالي تحدد أسعار التداول بناء على التأثير الحر لقوى العرض والطلب على العملات.
  • تعد هذه الآلية بمثابة سوق أولي أو سوق جملة للدولار بين البنوك المشاركة فيها.
  • وصف خبراء المصارف الآلية بأنها تدعم سياسة البنك المركزي في القضاء على السوق السوداء للدولار، من خلال إجراءات فنية وليست بوليسية.
  • وقال البنك في بيان سابق إن تفعيل هذه الآلية يعد ضمانة فعالة وناجزة في تيسير خروج المستثمرين الأجانب بأموالهم، عند رغبتهم في تصفية بعض استثماراتهم في البورصة، ما يدعم الثقة في الاستثمار بسوق الأوراق المالية، ويمثل عامل جذب للاستثمارات الأجنبية.
  • وتنطبق الآلية على تعاملات المستثمرين الأجانب في الأسهم المدرجة بالبورصة، وسندات وأذون الخزانة.
المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز