رويترز: الاتحاد الإماراتية توقف تشغيل نصف أسطولها من طائرات الشحن

قالت وكالة رويترز إن شركة الاتحاد الإماراتية للطيران أوقفت تشغيل خمس طائرات شحن من طراز إيرباص، وهو نصف عدد أسطول طائرات للشحن حسب الموقع الرسمي للشركة على شبكة الإنترنت.

ونقلت الوكالة عن مصادر أن الشركة عرضت على طياريها القيام بإجازات غير مدفوعة الأجر بينما تواصل مراجعة إستراتيجيتها.

وتراجع الشركة، المملوكة للإمارات، أعمالها منذ عام 2016 بعدما لم يحقق لها إنفاق مليارات الدولارات على شراء حصص في شركات طيران أخرى عوائد كبيرة. وساهم ذلك في تسجيل خسارة بلغت 1.87 مليار دولار في 2016 كانت الأولى منذ عام 2010.

 وأكدت الاتحاد لرويترز أنها أوقفت أسطولها للشحن من طائرات إيرباص، والمكون من خمس طائرات إيه330، وأنها فضلت تشغيل أسطول لطائرات الشحن من طراز بوينج 777 بالكامل. وامتنعت الشركة عن التعقيب عما إذا كانت قد عرضت على الطيارين إجازات بدون أجر.

وقال بيتر بومغارتنر، الرئيس التنفيذي لعمليات الشركة في رسالة بالبريد الإلكتروني، لرويترز: “طائرة الشحن هذه هي الطائرة المناسبة لمتطلباتنا في الأجل الطويل”.

وتشغل الاتحاد خمس طائرات شحن من طراز بوينج 777 بالإضافة إلى خمس طائرات شحن من طراز إيرباص إيه 330.

وقال أحد المصادر إن الشركة، التي تتخذ من العاصمة الإماراتية أبوظبي مقرا لها، تدرس بيع طائرات الشحن الخمس الموقوفة أو تأجيرها.

وتباطأت عمليات الشحن في الاتحاد في 2016 ليستقر النمو عند 596 ألف طن.

وبحسب ثلاثة مصادر فإن الشركة تشجع الطيارين على الحصول على إجازات غير مدفوعة الأجر لفترات تتراوح بين أسبوع و18 شهرا مع مراجعتها لمتطلبات أسطولها بنية إنهاء عمل بعض الطائرات.

وحتى فبراير/شباط، كان يعمل لدى الاتحاد 2225 طيارا لقيادة أسطول الطائرات المكون من 122 طائرة بحسب أحدث البيانات على الموقع الإلكتروني للشركة.

وأصدرت الاتحاد القليل جدا من التعليقات حول مراجعة إستراتيجيتها التي شملت منذ أن بدأتها إلغاء مئات المناصب وخفض بضعة خطوط.

وفي إحدى المراحل كانت الاتحاد تملك ما يصل إلى ثماني حصص أقلية في خطوط جوية أخرى بيعت منها اثنتان بينما أعلنت اثنتان أخريان إفلاسهما.

ومن المرجح أن يتخذ الرئيس التنفيذي الجديد للمجموعة توني دوجلاس، الذي انضم للشركة هذا الشهر، قرارا بشأن كيفية التصرف في تلك الاستثمارات.

المصدر : رويترز