مصر تسمح بفطر الإرغوت في القمح المستورد رغم حكم قضائي

قمح مصاب

قالت الهيئة العامة للسلع التموينية في مصر السبت إن مصر لن تعيد فرض الحظر على فطر وجود فطر الإرغوت في واردات القمح رغم حكم قضائي يحظر وجود أي نسبة من الفطر في القمح المستورد.

وقال تجار إنه من المستحيل تطبيق الاشتراط المتمثل في خلو واردات القمح تماما من فطر الإرغوت، وهو الاشتراط الذي قالت إدارة في وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي إنه ضروري لحماية صحة الإنسان والنبات موضحين أن تطبيق هذا الاشتراط يجعل التجارة مع مصر محفوفة بمخاطر شديدة.

لكن محكمة مصرية قالت هذا الأسبوع إنها تعتزم تغيير نظام للتفتيش على الأغذية بدأ العمل به هذا العام في أكبر دولة مستوردة للقمح لمعالجة هذا الموضوع وتحقيق الاستقرار لتجارة القمح بعد خلاف استمر قرابة عام.

وكان نظام التفتيش الجديد قد أبعد هيئة تسمى إدارة الحجر الزراعي طبقت العام الماضي سياسة خلو واردات القمح تاما من فطر الإرغوت مما تسبب في مقاطعة التجار الجماعية للمناقصات المصرية وأدى ذلك لعزل الدولة التي تعتمد على الاستيراد عن أسواق الحبوب العالمية.

ونقلت وكالة رويترز عن محامين معنيين بالقضية أنهم علموا من مصدر رفيع في المحكمة المصرية التي ستصدر الحكم هذا الأسبوع أن المحكمة ستلغي قرار الحكومة بنقل تبعية فحص المحاصيل الزراعية الاستراتيجية من إدارة الحجر الزراعي إلى وزارة التجارة مما يتيح عمليا إعادة تطبيق حظر الإرغوت من شحنات القمح.

لكن أحمد يوسف، نائب رئيس الهيئة، قال لرويترز في تصريحاته الأولى منذ ذيوع أنباء الحكم المتوقع إن الحكم لن يعني العودة إلى قاعدة الخلو التام من فطر الإرغوت.

وقال “قرار المحكمة إجرائي وإداري ولا علاقة له بالمواصفة”. وأضاف “الهيئة ملتزمة بالمواصفة المصرية”.

وتابع أن إدارة الحجر الزراعي التي تتبع وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي لن يسمح لها بإعادة العمل بالحظر حتى إن استعادت سلطاتها السابقة.

وتم العمل بالنظام الجديد للفحص بقرار صدر في نوفمبر/ تشرين الثاني جعل فحص واردات القمح من سلطة الهيئة العامة للرقابة على الصادرات والواردات التي تتبع وزارة التجارة.

وتسمح الهيئة العامة للسلع التموينية التي ستعقد مناقصة لشراء القمح السبت بمستوى من فطر الإرغوت عند 0.05 في المائة في واردات القمح وهو معيار دولي.

وفطر الإرغوت من من الفطريات شديدة الخطورة، حيث يعد من مسببات مرض السرطان.

المصدر : رويترز