منسق الأمم المتحدة للأزمة السورية: نحتاج 400 مليون دولار لدعم 5 ملايين نازح في الشمال السوري (فيديو)

ناشد منسق الأمم المتحدة الإقليمي للشؤون الإنسانية للأزمة السورية مهنّد هادي، جميع الأطراف المعنية بالأزمة في سوريا بفتح جميع المعابر الإنسانية الموجود في الشمال السوري بهدف إيصال المساعدات الإنسانية والطبية العاجلة للنازحين من ضحايا الزلزال.

وأضاف هادي في لقاء مع برنامج (المسائية) على قناة الجزيرة مباشر، مساء الأربعاء، أن الأمم المتحدة تحتاج خلال الأشهر الثلاثة المقبلة لـ400 مليون دولار لتقديم المساعدات الضرورية والعاجلة لـ5 ملايين نازح سوري تضرروا جراء الزلزال.

وتابع “في مناطق شمال غرب سوريا هناك 8 ملايين نازح سوري منهم 5 ملايين يحتاجون للمساعدات الطبية والغذائية الضرورية والمستعجلة”.

وذكر المسؤول الأممي أن الأشهر المقبلة تعد المدة الأصعب لدى فريق الأمم المتحدة، لأنها ستشهد انتشارًا متوقعًا للأمراض الفتاكة التي تحتاج متابعة صحية ونفسية.

وقال إن مناطق الشمال السوري شهدت جراء الزلزال اختلاطًا بين المياه الصالحة للشرب ومياه الصرف الصحي مما سيزيد من ارتفاع معدلات الإصابة بالأمراض القاتلة خاصة الكوليرا.

 

وحول ما أثير من جدل حول تأخر دخول الأمم المتحدة لمناطق الشمال السوري مقارنة بالمناطق التي توجد تحت سيطرة النظام، أوضح المسؤول الأممي أن عدم وصول المساعدات الأممية للشمال السوري “راجع لأسباب لوجستية وأخرى مرتبطة بالبيروقراطية في التعاملات على مستوى المعابر”، مضيفًا أن القرارات السابقة لمجلس الأمن أكدت أن الأمم المتحدة مصرح لها بالدخول إلى مدن ومحافظات الشمال السوري عبر معبر باب الهوى فقط.

وقال إن برامج الأمم المتحدة الخاصة باحتياجات النازحين في الشمال السوري كانت تسير في السابق وفق مجريات الحرب التي شهدتها سوريا لأكثر من 11 سنة مؤكدًا أن “الأمم المتحدة لم تكن لديها آليات للتعامل مع احتياجات الزلازل”.

وخلص المسؤول الأممي أنه خلال اليوم العاشر من أكبر زلزال ضرب المنطقة تمكنت الأمم المتحدة من إدخال 95 شاحنة مساعدات للشمال السوري عبر معبر بابا الهوى وباب السلامة.

وحصد الزلزال المدمر الذي ضرب جنوبي تركيا وشمال سوريا قبل 10 أيام عشرات الآلاف من القتلى والمصابين مع انتشال المزيد من الجثث من تحت أنقاض المباني المدمرة في البلدين، واستمرار البحث عن ناجين رغم تضاؤل الآمال في العثور عليهم.

وتجاوزت حصيلة قتلى الزلزال 39 ألفًا، حيث وصل عدد القتلى في تركيا 35 ألفًا و418 شخصا وفق ما أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان. في حين وصل عدد القتلى في مناطق النظام السوري حتى الآن 1414 وفاة و2357 إصابة، وفق وزارة الصحة السورية.

بينما أشارت آخر حصيلة في الشمال السوري إلى وصول عدد القتلى إلى 2274 وأكثر من 12400 مصاب، وفق ما أعلن الدفاع المدني السوري.

المصدر : الجزيرة مباشر