السويد: لا يمكننا تلبية مطالب تركيا للانضمام إلى الناتو

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس الوزراء السويدي أولف كريسترسون (يسار) في القصر الرئاسي بأنقرة (رويترز)

أعلن رئيس الوزراء السويدي، اليوم الأحد، أن تركيا التي تقف منذ مايو/أيار الماضي أمام انضمام السويد وفنلندا إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو)، دفعت بمطالب لا تستطيعها السويد ولا يمكنها قبولها.

وقال أولف كريسترسون خلال مؤتمر بشأن الدفاع والأمن بحضور الأمين العام للناتو ينس ستولتنبرغ إن “تركيا تؤكد أننا نفّذنا ما تعهدنا القيام به، لكنها تريد أمورًا لا نستطيع ولا نريد تلبيتها”.

وأضاف كريسترسون إن بلاده واثقة من أن تركيا ستوافق على طلبها للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي، لكنه أوضح أنه لا يمكنها تلبية الشروط جميعها التي تضعها أنقرة لدعم الطلب.

وتابع “تؤكد تركيا أننا فعلنا ما قلنا إننا سنفعله، لكنهم أيضًا يقولون إنهم يريدون أشياء لا يمكننا منحها لهم أو لا نريد ذلك”.

ووقّعت فنلندا والسويد اتفاقية ثلاثية مع تركيا في 2022 تهدف إلى تجاوز اعتراضات أنقرة على عضوية الدولتين الإسكندنافيتين بحلف شمال الأطلسي.

الرئيس التركي والأمين العام لحلف الناتو ورئيسة وزراء السويد-28 يونيو (رويترز)

وتقدم البلدان في مايو/أيار الماضي بطلبين للانضمام إلى الحلف في أعقاب التدخل العسكري الروسي في أوكرانيا، إلا أن تركيا اعترضت واتهمتهما بإيواء مسلحين من بينهم عناصر من حزب العمال الكردستاني المحظور في أنقرة.

وأقر البرلمان السويدي في منتصف نوفمبر/تشرين الثاني تعديلًا على الدستور يسمح للسويد بتشديد حربها ضد الإرهاب، على أن يدخل حيز التنفيذ قبل نهاية يناير/كانون الثاني الجاري.

ومن بين النقاط العالقة تسليم أشخاص تعدهم تركيا إرهابيين.

وعبّرت أنقرة عن خيبة أملها من قرار في أواخر العام الماضي صدر عن محكمة سويدية عليا يوقف طلب تسليم صحفي يُشتبه في أنه من أنصار رجل الدين فتح الله كولن الذي تحمّله تركيا المسؤولية عن محاولة انقلاب فاشلة.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات