حذر من انتشار العنف.. السادات: يجب تغيير وزراء المجموعة الاقتصادية في مصر (فيديو)

دعا محمد أنور السادات رئيس حزب الإصلاح والتنمية في مصر إلى ضرورة تغيير الوزارات الاقتصادية، محذرًا من انتشار الجرائم والعنف في البلاد نتيجة الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها البلاد.

وأضاف السادات خلال مشاركته، الخميس، في برنامج (المسائية) عبر شاشة الجزيرة مباشر أنه “من غير المنطقي أن من تولوا إدارة الملفات الاقتصادية لا يزالون مستمرين في مناصبهم وننتظر منهم الحل”، مطالبًا بضرورة تغيير الوزراء المسؤولين عن الأوضاع الحالية “لأنهم من أوصلونا إلى هذه الحالة”.

وطالب السادات بتعيين وجوه جديدة، مؤكدًا أن مصر لديها العديد من الكفاءات القادرة على تولي أعلى المناصب وتولي زمام الملفات الاقتصادية، شرط إعطائهم الحرية والصلاحيات الكاملة في إدارة هذه الملفات، دون تدخل من أي شخص وأي مؤسسة، لأن تلك التدخلات هي المشكلة الأكبر التي تواجه أصحاب المناصب في مصر، على حد قوله.

وأوضح السادات أن “الشكوى الآن لم تعد مقتصرة على محدودي الدخل، بل إن الأغنياء المقتدرين أصبحوا يعانون جراء هذه الظروف، فبالإضافة للأزمة المتعلقة بقيمة العملة والبضائع المتكدسة في الموانئ، فهناك من لديه عمال في شركة أو مصنع يطالبونه برفع الرواتب لمجاراة التطورات الاقتصادية”.

وشدد على ضرورة إعادة النظر في الإنفاق الحكومي، قائلًا “ليس عيبًا أن نعترف أن السياسات الاقتصادية خاطئة، كما يجب إعادة النظر في الإنفاق الذي يصرف في غير محله وليس له أي أولوية”.

وأشار أن دور الأحزاب هو تنبيه الحكومة إلى خطورة الوضع، وضرورة اتخاذ موقف لمواجهة انتشار الجرائم والعنف بسبب محاولة الناس تلبية احتياجاتهم.

وكسر الدولار حاجز 27 جنيهًا في السوق الرسمية داخل مصر، الخميس، وكان الجنيه قد انخفض أمس الأربعاء بنحو 6.8%، مسجلًا أكبر حركة يومية منذ سمح له البنك المركزي بالانخفاض بشكل حاد في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، مع توقعات بأن يستمر انخفاض قيمته.

وخفّضت مصر قيمة عملتها (الجنيه) عام 2022 بنسبة 57% بناء على شروط صندوق النقد الدولي، في بلد يستورد غالبية احتياجاته من الخارج وشهدت فيه أسعار الفائدة ارتفاعا بمقدار 8% في 2022، وكان التأثير فوريًا إذ بلغت نسبة التضخم 18.7%، وفق الأرقام الرسمية.

المصدر : الجزيرة مباشر