خطيب المسجد الأقصى: نحذر من تنفيذ مشروع يتضمن إقامة كنيس يهودي داخل الأقصى(فيديو)

حذّر خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري من تنفيذ مشروع إسرائيلي يتضمن إقامة كنيس يهودي داخله، مشيرا إلى وثيقة إسرائيلية بها 11 بندا خطيرا تهدف إلى تهويد القدس.

وقال الشيخ عكرمة خلال لقاء على قناة الجزيرة مباشر اليوم الأربعاء، إن ما حدث في قطر يدلل على أن القضية الفلسطينية في قلب كل عربي، وأن الأجيال الصاعدة تأتي وهي أشد حرصا من الأجيال التي سبقتها على التمسك بفلسطين وقضيتها.

وأشار بذلك إلى ما حدث خلال المونديال الذي انطلق في الدوحة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، واكتسبت فيه القضية الفلسطينية زخما كبيرا من خلال العديد من الشواهد، بينها رفع العلم الفلسطيني خلال المباريات والهتافات وغيرها.

وزير الأمن القومي الإسرائيلي إيتمار بن غفير يقتحم المسجد الأقصى

وثيقة خطيرة

وأعلن الشيخ عكرمة رفضه للوثيقة الإسرائيلية بالتقسيم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى، مشيرا إلى أنها تتضمن 11 بندا كل منها أخطر من غيره.

وخلال اللقاء مع قناة الجزيرة مباشر بشأن اقتحام وزير الأمن القومي الإسرائيلي إيتمار بن غفير للمسجد الأقصى، أكد الشيخ صبري أن هناك ردود فعل غاضبة في فلسطين وخارجها بسبب ذلك، مشيرا إلى أنه اقتحم الأقصى بطريقة غادرة وخادعة.

وقال إنه قام بعملية الاقتحام في وقت مبكر كان المسجد خاليا فيه من المصلين، وسط حراسة مشددة، مما يعني أن سلطات الاحتلال هي المسؤولة عن هذا الاقتحام.

وحمّل خطيب المسجد الأقصى مسؤولية أي توتر يحدث في الأقصى نتيجة هذا الاقتحام للحكومة الإسرائيلية التي يسرت له الزيارة، مشيرا إلى أنها كانت تحت رعاية سلطات الاحتلال وبحراستها.

وأوضح أن الاقتحام محاولة لفرض واقع جديد في المسجد الأقصى، وقال إنه استفزاز خطير، مشيرا إلى أن بن غفير يريد استغلال موقعه الجديد لإثبات أنه قادر على تنفيذ مخططاته.

ونبّه الشيخ عكرمة صبري إلى أن الاقتحام هو بداية لتنفيذ مطالب جماعات اليمين الإسرائيلي بالسماح لمتطرفين بالصلاة في المسجد واقتحامه من جميع أبوابه في كل أيام الأسبوع.

وحذّر من أن تلك الخطوات تهدف إلى تهويد الأقصى، لافتا إلى أن سلطات الاحتلال تعمل على ذلك الآن ولكن بطريقة تدريجية حتى لا تحدث هبّة مثلما حدث عام 2017.

المصدر : الجزيرة مباشر