مدير إذاعة القرآن في تونس: تقرير المرصد تحامل على الإسلام والدولة هي من يشرف على الكتاتيب القرآنية (فيديو)

قال سعيد الجزيري مدير إذاعة القرآن الكريم في تونس، إن دعوة المرصد الوطني للدفاع المدني إلى إغلاق الكتاتيب والمدارس القرآنية في تونس “موقف مرفوض وتحامل على الإسلام تقوده أقلام مأجورة لأهداف سياسية”.

وأضاف الجزيري في لقاء مع برنامج (المسائية) على قناة الجزيرة مباشر، مساء الخميس، أن الدولة التونسية هي من يشرف بصورة مباشرة على هذه الكتاتيب القرآنية من حيث التكوين والإشراف، مؤكدًا أن دعوة المرصد الوطني للدفاع المدني في تونس تتضمن “مسًّا مباشرًا بالقرآن الكريم باعتباره نصًّا دينيًّا مقدسًا عند المواطنين التونسيين وجميع مسلمي العالم”.

وكان المرصد الوطني للدفاع المدني قد أثار جدلا واسعا في تونس بعد أن طالب في بيان نشره على موقعه في فيسبوك، بإغلاق الجمعيات والكتاتيب والمدارس القرآنية “التي تقوم بأدلجة الأطفال وتكوين إرهابيي المستقبل”، على حد وصف البيان.

وفي المقابل، استنكرت الجامعة العامة للشؤون الدينية التابعة لاتحاد الشغل ما صدر عن المرصد الوطني للدفاع عن مدنية الدولة، مشددة على أن الكتاتيب تخضع لإشراف الدولة، وادعاء تشجيعها للإرهاب “تهمة كيدية”، على حد وصف الجامعة التي تمثل العاملين في القطاع الديني بالاتحاد التونسي للشغل.

وأوضح الجزيري أن دعوة المرصد لا يمكنها أن تبقى خارج إطار المناكفات السياسية التي تشهدها تونس، متسائلا عن مصدر تمويل المرصد، وواصفًا إياه بأنه مؤسسة معزولة عن الخيارات العقدية للشعب التونسي الذي ينظر إلى القرآن الكريم باعتباره “كتاب هداية”.

وقال إنه يجب إبعاد المعارك السياسية عن القضايا المقدسة عند الشعب التونسي لأن عدم القيام بهذا الأمر من شأنه أن يدفع أبناء الشعب إلى التناحر.

من جهته وصف الكتاب والمفكر التونسي يوسف الصديق ما جاء في بيان المرصد بأنه “أمر مرفوض رفضًا باتًّا.. وهو عبارة عن كلام فارغ وهذيان بلا معنى” على حد قوله.

وأوضح الصديق أن جميع الكتب السماوية تسعى للتقريب بين الناس من خلال خطابات صريحة ترفض العنف والإرهاب وتدعو إلى العقلانية والحوار.

المصدر : الجزيرة مباشر