تركيا: استطلاعات للرأي ترجح كفة حزب العدالة والتنمية وفوز أردوغان بولاية جديدة (فيديو)

أشارت نتائج استطلاعات للرأي أجرتها مؤسسات تركية متخصصة إلى أن حزب العدالة والتنمية الحاكم سيتصدر نتائج الانتخابات البرلمانية المقبلة، وأن الرئيس رجب طيب أردوغان سيفوز بولاية رئاسية جديدة متقدمًا على خصومه التقليديين كمال قلجدار أوغلو رئيس حزب الشعب الجمهوري وميرال أشكنار رئيسة حزب الجيد.

ورغم تباين الآراء والأرقام في هذه الاستطلاعات فإنها تحظى باهتمام الناخبين الأتراك المنقسمين بين من يريد منح الرئيس التركي ولاية رئاسية جديدة ومن يريد تغيير التركيبة الحاكمة.

وذكر مراسل الجزيرة مباشر في تركيا عبد العزيز مجاهد أن نتائج استطلاع الرأي الذي أجراه مركز “كوندا” أشارت إلى أن حزب العدالة والتنمية سيتصدّر نتائج الانتخابات التشريعية بنسبة 33.3% متقدما على حزب الشعب الجمهوري الذي رجحت أن يحصل على نسبة 21.7%، متبوعًا بأحزاب أخرى مثل حزب الجيد والحركة القومية ثم حزب الشعوب الديمقراطي.

وقال نحو 38% ممن شملهم الاستطلاع إنهم سيصوتون لرئيس حزب العدالة والتنمية رجب طيب أردوغان للفوز بمنصب الرئيس، في حين قال 34% إنهم سيمنحون أصواتهم لرئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض.

كمال قلجدار أوغلو رئيس حزب الشعب الجمهوري (الأناضول – أرشيف)

وحسب نتائج الاستطلاع الذي أجرته شركة “سوسيو ميديا”، أكد 36% من المشاركين في الاستطلاع أنهم سيختارون أردوغان لولاية جديدة، وجاء في المرتبة الثانية رئيس حزب الشعب الجمهوري بنسبة 33%.

أما استطلاع الرأي الذي أجراه مركز “أوراسيا”، فجاءت نتائجه في صالح حزب الشعب الجمهوري فيما يتعلق بالانتخابات التشريعية بنسبة 33.6% متقدما على حزب العدالة والتنمية الذي جاء في المركز الثاني بنسبة 29.5%.

أما على مستوى الانتخابات الرئاسية، فقد جاءت النتائج لصالح فوز أردوغان بولاية رئاسية جديدة متبوعا بكمال قلجدار أوغلو.

وكانت عملية تجميع نتائج استطلاعات الرأي الأخيرة التي أجريت على مستوى منصة تويتر، والتي بلغ عددها 16 استطلاعا، قد أكدت تقدم رجب طيب أردوغان بنسبة 33.2% متبوعا بكمال قلجدار أوغلو بنسبة 26% يليه ميرال أشكنار بنسبة 13.6%.

وكان أردوغان قد ألمح، الأربعاء، إلى إمكانية إجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية العامة في 14 مايو/ أيار المقبل، لتكون أبكر من موعدها بأكثر من شهر.

ويفترض من الناحية الدستورية أن تجرى الانتخابات في موعد أقصاه 18 يونيو/حزيران المقبل، ولكن هذا التاريخ قد يعيق إمكانية مشاركة عدد كبير من الناخبين نظرًا لدخول العطلة الصيفية واقتراب موعد الحج، واحتمال امتداد الانتخابات الرئاسية إلى مرحلة ثانية.

المصدر : الجزيرة مباشر