الدبيبة: المشري وصالح مُنشغلان بتقاسم السلطة عبر صفقات مشبوهة لتعطيل الانتخابات (فيديو)

قال رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية عبد الحميد الدبيبة، إن حكومته جاهزة لإجراء الانتخابات، وإن هذا العام سيكون “عام الانتخابات ووحدة المؤسسات”.

واتهم الدبيبة في كلمته خلال اجتماع مجلس الوزراء الليبي، اليوم الاثنين، في طرابلس، رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري ورئيس مجلس النواب عقيلة صالح، بالبحث عن طرق جديدة للتمديد لتقاسم السلطة، وقال إنهما يواصلان إحباط الشعب بتجاهل إجراء الانتخابات.

وقال الدبيبة “رئيسا النواب والدولة مُنشغلان دائمًا في البحث عن طرق جديدة للتمديد لأنفسهم أو تقاسم السلطة عبر صفقات مشبوهة خلف كواليس مظلمة”.

وأشار رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية خلال كلمته إلى “اتفاق مشبوه بين رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبية ورئيس مجلس النواب من أجل تعطيل الانتخابات”.

وأكد أن هذا العام سيكون عام إجراء الانتخابات وتوحيد المؤسسات، وسيكون المطلوب من الجميع دعم هذا الاتجاه.

وفيما يخص الإصلاحات الداخلية، قال الدبيبة إن وزارة المالية ستطلق تحديثا واسعا لمنظومة البيانات العامة، وستكون هناك آلية تمكن الموظفين من متابعة هذه المسائل بعيدا عن الفوضى والبيروقراطية”.

كما أعلن رصد مخصصات للتنمية، لتغطية مشاريع هامة منها تنفيذ طرق وإعادة بناء مدارس ودعم البلديات وفق خطة شاملة تصل فيها الخدمات والمشاريع إلى كل بلديات ليبيا.

الوضع في ليبيا

وفي فبراير/ شباط من العام المنصرم، عيّن البرلمان في شرقي ليبيا وزير الداخلية السابق فتحي باشاغا رئيسًا للوزراء. ويحظى البرلمان بدعم اللواء المتقاعد خليفة حفتر الذي حاولت قواته السيطرة على العاصمة طرابلس عام 2019.

لكن باشاغا فشل حتى الآن في الإطاحة بالحكومة التي تتخذ من طرابلس مقرًّا لها برئاسة رجل الأعمال عبد الحميد الدبيبة. وشدّد الدبيبة مرارًا على أنه لن يسلّم السلطة إلا لحكومة منتخبة.

وتسببت الخلافات بين الفرقاء السياسيين -لا سيما على القانون الانتخابي- في تأجيل الانتخابات إلى أجل غير مسمى، علمًا بأن المجتمع الدولي كان يعلّق عليها آمالًا كبيرة لتحقيق الاستقرار في ليبيا.

المصدر : الجزيرة مباشر