في ظل تراجع الصين.. الهند تصبح الأكثر سكانا في العالم

الهند أصبحت الدولة الأكثر اكتظاظًا بالسكان بدءًا من عام 2023 (رويترز)

ذكرت دراسة إحصائية دولية أن الهند تفوقت على الصين من حيث عدد السكان في خلال عام 2023.

وأوضحت الدراسة التي أجرتها ونشرتها منظمة “وورلد بوبيلايشن ريفيو” أن عدد سكان الهند يبلغ حاليًا 1.423 مليار نسمة، مقابل 1.411 مليار شخص في الصين.

وتوقعت الدراسة التي نشرت، اليوم الأربعاء، أن ينمو عدد سكان الهند بشكل مطرد حتى عام 2050 ليصل إلى 1.688 مليار شخص، مقابل 1.317 مليار للصين.

وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن عدد سكان العالم بلغ 8 مليارات في 15 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وتمثل الهند والصين أكثر من ثلث العدد الإجمالي.

ورغم أن الهند ستصبح الدولة الأكثر اكتظاظًا بالسكان بدءًا من عام 2023، حسب الأمم المتحدة، فإن الأرقام الحكومية أظهرت أن معدل النمو السكاني السنوي في الهند بلغ 1.2% منذ عام 2011، مقارنة بـ1.7% في السنوات العشر السابقة.

والثلاثاء الماضي، قال المكتب الوطني للإحصاء في الصين إن عدد سكان البلاد سجل انكماشًا في 2022 لأول مرة منذ نحو 60 عامًا، ليبلغ 1.411 مليار نسمة.

وذكر المكتب في بيان صحفي أن عدد سكان الصين خلال العام الماضي تراجع بمقدار 850 ألف نسمة، وسط انخفاض حاد في عدد المواليد الجدد.

زيادة أعداد الإصابات بفيروس كورونا في الصين
عدد سكان الصين تراجع خلال العام الماضي بمقدار 850 ألف نسمة (غيتي)

وخلال العام الماضي، سجل في عموم الصين 9.56 ملايين مولود جديد، مقابل وفاة 10.41 ملايين فرد، بحسب البيانات الصينية الرسمية.

ووفقًا لوكالة رويترز، فإن تراجع عدد السكان في الصين يعد “تحولًا تاريخيًا”، ويتوقع أن يكون بداية فترة طويلة من الانخفاض في أعداد مواطنيها، وأن تصبح الهند أكبر دولة في العالم من حيث عدد السكان خلال العام الجاري.

وقال محللون إن الانخفاض السريع لأعداد السكان من شأنه أن يعوق النمو الاقتصادي ويراكم الضغوط على الخزينة العامة للدولة.

وبلغ معدل المواليد في العام الماضي 6.77 مواليد لكل ألف شخص، انخفاضًا من معدل مواليد عند 7.52 مواليد في 2021، وهو أقل معدل مواليد على الإطلاق.

وسجلت الصين أيضًا أعلى معدل وفيات منذ 1974، إذ سجلت 7.37 حالات وفاة لكل ألف شخص مقارنة بمعدل 7.18 حالات وفاة في 2021.

ويعود جزء كبير من التراجع السكاني للصين إلى سياسة الطفل الواحد التي فرضتها الصين بين عامي 1980 و2015، فضلًا عن تكاليف التعليم الباهظة التي أدت إلى تجنب عديد من الصينيين إنجاب أكثر من طفل واحد أو حتى إنجاب طفل واحد من الأساس.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات