استثمر أسْره وهزم سجّانيه.. شاب مقدسي يبتكر في حبسه المنزلي عملا جديدا (فيديو)

استثمر شاب فلسطيني من القدس المحتلة محنته وصنع منها ابتكارًا أفشل به ما خططت له سلطات الاحتلال الإسرائيلي بفرض الحبس المنزلي عليه.

وفرض الاحتلال الحبس لأزيد من 9 أشهر على الشاب المقدسي رمزي الجعبة الذي عرف بدفاعه عن الأقصى عبر وضع سوار إلكتروني في ساقه مع جهاز يتتبعها ليمنع الأسير من مغادرة المنزل.

وحوّل الشاب المقدسي منزله إلى استوديو للتصوير الإعلاني، لينشغل طوال اليوم بعمله ثم يقضي الباقي من وقته مع طفليه، ويكون بذلك قد دحض ما سعى إليه سجانوه.

وقال الأسير للجزيرة مباشر إن الحبس المنزلي هو سياسة إذلال يتبعها الاحتلال حتى يُبقي المواطن المقدسي تحت رقابته، حتى لا يمارس حياته بشكل طبيعي.

وحاول الاحتلال التشهير برمزي الجعبة عبر مواقع التواصل الاجتماعي باتهامه بالاغتصاب واعتقاله.

ويقول رمزي إن المجتمع المقدسي وقف وقفة صامدة وقوية ضد ادعاءات الاحتلال.

ويعتبر الشاب أن هذه الوقفة ساهمت بشكل كبير بجعل اعتقاله في المنزل لا في سجون الاحتلال.

واضطرت سلطة الاحتلال الإسرائيلي للإفراج عن رمزي بعد الضغط الكبير الذي مارسه الشارع المقدسي.

وأخرج الاحتلال الشاب من السجن تحت شرط الحبس المنزلي لمدة طويلة ما جعله يفقد عمله.

المصدر : الجزيرة مباشر