مؤثرون وصنّاع محتوى يتضامنون مع حملة “12 شتاء قارسا” لمساعدة النازحين في سوريا (فيديو)

تضامن عدد من المؤثرين وصنّاع المحتوى على مواقع التواصل الاجتماعي مع حملة (12 شتاء قارسا) التي أطلقتها الجزيرة مباشر، وتهدف إلى تسليط الضوء على معاناة النازحين السوريين في مخيمات الشمال السوري، مطالبين المنظمات الإغاثية العربية والدولية بالقيام بدورها في توفير مساكن ومناطق إيواء للنازحين تحميهم من برد الشتاء القارس.

وأكد المؤثرون خلال مشاركتهم عبر النافذة التفاعلية #12شتاء_قارسا على الجزيرة مباشر، على أحقية النازحين في أن يعيشوا حياتهم في أماكن سكن طبيعية تقيهم برد الشتاء وحرارة الصيف بدلًا من الخيام البالية.

وأوضح المؤثرون جانبًا من معاناة النازحين في خيام معرّضة إلى أن تجرفها السيول، أو تدفن تحت الثلوج في ظل موجات الطقس السيء التي تضرب الشمال السوري حاليًا وعلى مدار الـ12 عامًا الماضية، لافتين إلى أن الدفء والحماية من المطر أكبر أمنيات الأطفال في المخيمات.

وقال المدون عزام الخالدي إن “الإنسانية لا تتجزأ ومن حق النازحين في المخيمات أن يعيشوا حياة طبيعية كباقي البشر”.

ودعت صانعة المحتوى آية سيزجين إلى بذل الأموال من أجل مساعدة النازحين في المخيمات، مطالبة بالتبرع من أجل تحسين ظروفهم.

وأشار مؤسس منظمة بنفسج لمساعدة المظلومين والمحتاجين فؤاد سيد عيسى إلى أنه عايش النازحين في مخيمات الشمال السوري الذين ينتظرون العودة إلى ديارهم، موضحًا أنهم يعيشون داخل خيام مهترئة لا تحميهم حر الصيف ولا برد الشتاء دون أدنى مقومات للحياة.

وقالت الصحفية وصانعة المحتوى أليسار الفلاح إن حلم الأطفال في مخيمات النزوح أن يسكنوا في مكان له سقف يمنع عنهم المطر والثلوج التي من الممكن أن تدفن خيامهم تحتها في أي لحظة أو تجرفها السيول، مطالبة بحلول جذرية لمشكلات النازحين وبناء مناطق سكنية للتخلص من شبح هذه الخيام البالية.

فيما ناشدت الكاتبة خديجة معارف، المنظمات الدولية إلى تقديم المساعدات العاجلة إلى النازحين، في ظل ما يعانونه البرد في ظل طقس الشتاء البارد.

المصدر : الجزيرة مباشر