100 منها غير معروفة.. المخابرات الأمريكية تنظر في أكثر من 500 بلاغ عن أجسام طائرة مجهولة

نائب مدير المخابرات البحرية الأمريكية يشرح ظاهرة جوية مجهولة (غيتي)

جمعت الولايات المتحدة الآن نحو 510 تقارير عن أجسام طائرة مجهولة الهوية، يحلق العديد منها في مجال جوي عسكري حساس، بحسب تقرير رفعت عنه السرية وصدر أمس الخميس.

وتدرس المخابرات الأمريكية أكثر من 500 بلاغ عن أجسام طائرة مجهولة. وأشار تقرير إلى أن عددًا كبيرًا من هذه الأجسام ليس سوى طائرات مسيّرة أو بالونات، في حين لا تزال طبيعة نحو 100 منها غير معروفة.

وقال مكتب مدير المخابرات الوطنية في تقريره لعام 2022 إن هذه الأمور “تستمر في الحدوث في المجال الجوي المقيد أو الحساس، مما يسلط الضوء على المخاوف المحتملة بشأن سلامة الطيران أو نشاط جمع العدو”.

نائب مدير المخابرات البحرية الأمريكية سكوت براي يدلي بشهادته أمام لجنة تابعة لمجلس النواب -1 مايو 2022 (غيتي)

وتتناول النسخة السرية من التقرير عددا من هذه الأشياء التي تم العثور عليها بالقرب من المواقع التي تعمل فيها محطات الطاقة النووية أو حيث يتم تخزين الأسلحة النووية.

ورُصدت 247 ظاهرة جوية مجهولة على الأقل منذ آخر تقرير أصدرته المخابرات الأمريكية في يونيو/ حزيران 2021 وأفادت فيه بأنها تدرس حينها 144 تقريرًا عن أجسام طائرة مجهولة.

وأشار التقرير إلى تسجيل 119 تقريرًا عن أجسام طائرة غامضة، جرى اكتشافها من أرشيفات قديمة تعود إلى فترة امتدت على عشرين سنة، ليصبح مجموع التقارير 510.

وأشارت المخابرات الأمريكية إلى أنّ معظم الظواهر الجديدة رصدتها عناصر من البحرية الأمريكية والقوات الجوية.

3 فتيان يحاولون استكشاف الأجسام الطائرة في صحراء أريزونا (رويترز – أرشيف)

ولاقت نحو 200 من هذه الظواهر تفسيرات عادية، إذ تبيّن أنها كانت مجرد بالونات أو طائرات مسيرة أو طيورًا أو ظواهر مرتبطة بالطقس أو أكياسًا بلاستيكية تطفو في الهواء.

لكنّ أي تفسير لم يُعطَ بعد لأجسام أخرى، بحسب تقرير المخابرات الذي يُعدّ نسخة غير سرية من التقرير الذي يصدره الكونغرس.

وتخضع الأجسام غير المُفسّرة لتدقيق من البنتاغون والمخابرات الأمريكية ووكالة الفضاء الأمريكية (ناسا)، خشية أن تكون أدوات تجسس تابعة لدول معادية.

وأكد التقرير أنّ “الظواهر الجوية غير المحددة طبيعتها لا تزال تشكل خطرًا على سلامة الطيران، وتمثل تهديدًا محتملًا في شأن جمع معلومات استخبارية” لجهات معادية.

شرطي كمبودي يفحص قطعة معدنية من جسم طائر مجهول عثر عليه صيادون (رويترز – أرشيف)

وفي يونيو/حزيران، أعلنت وكالة ناسا إطلاقها تحقيقًا مدة عدة أشهر حول هذه الأجسام الطائرة التي تتحرك في الأجواء بشكل طبيعي أو بسرعة كبيرة أحيانا.

وكان البنتاغون قد أنشأ في نوفمبر/تشرين الثاني 2021 مكتبًا مكلفًا جمع المعلومات الخاصة بالأجسام الطائرة وتحليلها، في مواجهة الضغط المتزايد من الكونغرس في هذا الخصوص.

وتبدي واشنطن قلقًا بشأن قدرات الصين التجسسية من خلال استخدام طائرات مسيرة أو أجسام طائرة أخرى، وقال الناطق باسم البنتاغون في بيان أمس الخميس “نتعامل مع تقارير عن اختراق مجالنا البري والبحري والجوي بجدّية تامة ونحلّل كلًّا منها”.

المصدر : وكالات