ضربة جديدة لطموحات أوربا.. فشل إطلاق أول صاروخ إلى الفضاء من الأراضي البريطانية (فيديو)

أعلنت (فيرجين أوربت) صباح اليوم الثلاثاء، أن مهمّة الفضاء البريطانية التاريخية التي حاولت خلالها الشركة إطلاق أول صاروخ إلى الفضاء انطلاقًا من الأراضي البريطانية باءت بالفشل، بسبب “خلل” ظهر قبيل وصول الصاروخ إلى المدار.

وقالت الشركة المملوكة للملياردير البريطاني (ريتشارد برانسون) المتخصّصة في وضع أقمار صناعية صغيرة في مدار الأرض على تويتر “يبدو أنّ لدينا خللًا يمنعنا من الوصول إلى المدار”.

ويمثل الفشل الواضح ضربة أخرى لطموحات الفضاء الأوربية بعد فشل مهمة سابقة لصاروخ إيطالي الصنع بعد الإقلاع من غويانا الفرنسية في أواخر ديسمبر/ كانون الأول.

وكان يفترض في هذه المهمة، إذا نجحت، أن تُدخل المملكة المتحدة إلى النادي “الحصري” للدول القادرة على إرسال صواريخ إلى الفضاء الخارجي.

كانت ستشكّل فتحا كبيرا لبريطانيا

وأقلعت من مطار في جنوب غرب إنجلترا، طائرة بوينغ 747 تابعة لفيرجين أوربت تحمل تحت جناحيها الصاروخ الفضائي البالغ طوله 21 مترًا، وذلك في الساعة 22:02 بتوقيت غرينتش.

وكان الصاروخ الفضائي محمّلًا بتسعة أقمار اصطناعية لوضعها في مدار الأرض، في مهمّة كانت ستشكّل فتحًا كبيرًا لبريطانيا في هذا المجال.

وفي قرابة الساعة 23:15 بتوقيت غرينتش وعلى ارتفاع 35 ألف قدم فوق سطح المحيط الأطلسي قبالة جنوب أيرلندا، انفصل الصاروخ عن طائرة البوينغ كما كان مقرّرًا، واشتعلت محرّكاته وانطلق نحو المدار.

لكنّ “خللًا” حال دون وصوله إلى هدفه، وعادت الطائرة التي تحمل اسم “كوزميك جيرل” إلى مرفأ نيوكي الفضائي بعد وقت قصير من تعرض الصاروخ لخلل.

وكانت فيرجن أوربت تعتزم نشر تسعة أقمار صناعية صغيرة في المدار السفلي للأرض في أول بعثة لها خارج قاعدتها في الولايات المتحدة.

المصدر : وكالات