أنطون أبو عاقلة: اعتراف إسرائيل بمسؤوليتها عن اغتيال شيرين يستوجب محاكمتها أمام الجنائية الدولية (فيديو)

قال أنطون أبو عاقلة شقيق الزميلة الراحلة شيرين أبو عاقلة، إن التحقيق الإسرائيلي الأخير بشأن اغتيال شقيقته مخالف للحقيقة، لأنه يستهين بما خلصت إليه العديد من التحقيقات العربية والدولية.

ووصف أبو عاقلة -خلال مشاركته في (المسائية) على الجزيرة مباشر- التقرير الإسرائيلي بأنه “محاولة لتضليل العدالة الدولية، لكننا سنقف له بالمرصاد”.

وأضاف أبو عاقلة أن التقرير الذي ظهر بعد 4 أشهر من الاغتيال “جاء ضعيفًا والفيديوهات التي تضمّنها متضاربة”.

وتابع أن اعتراف إسرائيل بمسؤوليتها عن اغتيال شيرين لا يعفيها مطلقًا من المساءلة القانونية، بل يستوجب مثولها أمام المحكمة الجنائية الدولية.

وخرج جيش الاحتلال الإسرائيلي، الاثنين، باعتراف “منقوص” بشأن مسؤوليته عن اغتيال الزميلة شيرين أبو عاقلة.

وذكر الجيش أن ثمة احتمالًا كبيرًا جدًّا، أن يكون أحد جنوده هو من أطلق النار على شيرين عن طريق الخطأ وليس عمدًا، لكنه أكد أنه لن يفتح تحقيقًا جنائيًّا في الحادث.

وأكد أنطون أبوعاقلة أن “شيرين تعرضت لـ16 رصاصة جميعها كانت على مستوى الرأس والصدر”، مما يؤكد فرضية الاستهداف المباشر.

وقال “الأسرة قررت التقدم بطلب إلى المحكمة الجنائية الدولية عبر نقابة الصحفيين الفلسطينيين ودعوة المدعي العام للمحكمة إلى فتح تحقيق مستقل في هذه الجريمة”. وأضاف أن جميع أفراد الأسرة سيتابعون مع الحكومة الأمريكية جميع الفرص الممكنة للضغط، وإرغام الحكومة الإسرائيلية على المثول أمام المدعي العام للمحكمة الدولية.

ووصف أبو عاقلة موقف الإدارة الأمريكية بأنه “ما زال خجولًا رغم أن الأمر يتعلق باغتيال مواطنة أمريكية”.

من جهته، قال وزير العدل الفلسطيني محمد الشلالدة إن البيان الإسرائيلي يؤكد جريمة الاغتيال، ويُلزم المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية بضرورة تشكيل لجنة تحقيق تابعة للمحكمة للوقوف على تفاصيلها.

وأضاف “لأننا أمام عملية قتل متعمد وتصفية ميدانية خارج القانون الدولي، فإن تفعيل آليات القضاء الجنائي الدولي لا بد أن يقود إلى أن اغتيال شيرين يمثل جريمة ضد الإنسانية”.

وخلص المسؤول الفلسطيني إلى أن البيان الإسرائيلي جاء لتضليل العدالة الدولية، لكنه لا يمكن أن يعفي إسرائيل من المسؤولية الدولية والمسؤولية الجنائية الفردية.

وأدانت شبكة الجزيرة الإعلامية نتائج تحقيق جيش الاحتلال الإسرائيلي في جريمة مقتل الزميلة شيرين أبو عاقلة.

وقالت الشبكة في بيان إن نتائج هذا التحقيق “تؤكد أن الاعتراف الضمني المتردد من جيش الاحتلال الإسرائيلي يراد به التنصل من المسؤولية الجنائية التي يتحملها عن قتل شيرين أبو عاقلة، والتي أثبتتها تحقيقات دولية ومهنية عدة”.

واستنكرت شبكة الجزيرة “عدم اعتراف جيش الاحتلال الإسرائيلي الصريح بجريمته، ومحاولته التملص من ملاحقة الجناة”.

وطالبت الشبكة “بأن تتولى جهة دولية مستقلة التحقيق في جريمة اغتيال شيرين أبو عاقلة، لإقرار العدالة لشيرين وعائلتها وزملائها الصحفيين في أنحاء العالم”.

وجددت شبكة الجزيرة “دعمها ومساندتها لعائلة شيرين وزملائها”، وطالبت “المؤسسات الإعلامية والهيئات المدافعة عن حرية الصحافة بمواصلة العمل على كل المسارات المتاحة حتى ينال المسؤولون عن هذه الجريمة جزاءهم القانوني”.

المصدر : الجزيرة مباشر