موسكو تكشف عن وثيقة “تورط” واشنطن في أنشطة بيولوجية محظورة داخل أوكرانيا

جندي من قوات موالية لروسيا يقف قرب مركبة - ماريوبول 20 أبريل (رويترز)

قالت وزارة الدفاع الروسية إن الولايات المتحدة “اعترفت” خلال أحد اجتماعات الأطراف الموقعة على اتفاقية حظر الأسلحة البيولوجية في جنيف، بحقيقة إجرائها أبحاثا بيولوجية محظورة على عدد من المواطنين في أوكرانيا.

وكشفت وكالة تاس أن وزارة الدفاع الروسية لديها وثيقة بتاريخ 6 مارس/ آذار 2015 “تثبت” تورط واشنطن في تمويل أبحاث بيولوجية في أوكرانيا أجريت على مواطنين من ذوي الدخل المنخفض ومرضى في مستشفيات الأمراض النفسية.

ونقلت الوكالة الروسية عن الجنرال إيغور كيريلوف رئيس قوات الدفاع الإشعاعي والكيماوي والبيولوجي التابع للقوات المسلحة الروسية، قوله إن الجيش الروسي “حصل على أدلة موثقة تؤكد تورط وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) في تمويل مشاريع بيولوجية عسكرية في أوكرانيا”.

وصرح كيريلوف لتاس بأن “التفسيرات الأمريكية والأوكرانية بشأن إجراء أبحاث بيولوجية مع مراعاة المعايير الأخلاقية في إجراء البحوث على الأفراد العسكريين والمواطنين ذوي الدخل المنخفض وحتى المرضى في مستشفيات الأمراض النفسية، بدت غير مقنعة للغاية”.

وأكد كيريلوف أنه عند مناقشة هذه القضية، اعترف الوفد الأمريكي بهذه الحقائق.

محطة زابوريجيا النووية الأوكرانية
محطة زابوريجيا النووية الأوكرانية (غيتي)

وكان كيريلوف قد استعرض في مطلع مارس/ آذار الماضي وثيقة تعود لعام 2015 تؤكد “تورط البنتاغون المباشر في تمويل التجارب البيولوجية العسكرية في أوكرانيا”.

يذكر أن المعارك لا تزال دائرة بين أوكرانيا وروسيا، وكشف الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي عما سماه المراحل المقبلة من الهجوم المضاد الذي يقوده جيش بلاده ضد القوات الروسية في الشرق.

من جانبها، قالت وزارة الدفاع الأمريكية إن واشنطن واثقة من مواصلة تقديم الدعم لأوكرانيا للمضي قدما في المعركة، وإن احتياجاتها تقع في الصدارة.

وأوضحت أن حزمة المساعدات ستشمل أنظمة وتجهيزات تعمل في البرد القارس، ونظام صواريخ مدفعية متحركة، وأنظمة للتصدي للطائرات المسيّرة، وأجهزة رؤية ليلية.

وأضافت عبر متحدثها الرسمي أن المساعدات الأمنية لأوكرانيا بلغت أكثر من 15 مليار دولار منذ بداية الهجوم الروسي في 24 فبراير/شباط الماضي.

المصدر : وكالات