بسبب إهانة طالبتين محجبتين.. حملة ضد مدرسة للتجارة في فرنسا (فيديو)

مسلمة فرنسية تحمل لافتة كتب عليها: نحن مسلمون ولسنا كبش فداء (الأوربية)

أطلقت تنسيقية مكافحة الإسلاموفوبيا في فرنسا حملة ضد مدرسة باريسية متخصصة في التجارة، وذلك بعد معلومات عن إهانتها لطالبتين مسلمتين بسبب حجابهما وطلبها منهن نزعه.

وقالت التنسيقية على تويتر إن مدرسة التجارة (دي بي إس) التعليمية وقعت عقود رعاية مع شركات كبرى، منذ حادثة الاعتداء على الطالبتين مطلع يوليو/تموز الماضي، داعية إلى إرسال رسائل عبر البريد الإلكتروني لتنبيه الشركاء بخطورة المدرسة وتذكيرهم بالانتهاكات التي مارستها مديرتها.

ووضعت التنسيقية عبر موقعها الرسمي نموذجًا للرسالة لتوجيهها إلى الشركات التي تعاقدت مع مؤسسة (دي بي إس) ومطالبتها القيام بخطوة جدية لاستنكار ما قامت به ضد الطالبات المسلمات.

وبدأت القصة حين اجتمعت مديرة المدرسة بالطالبتين وطلبت منهما الخجل والسير خلف الناس برأس منخفض بسبب حجابهما لأنهما “تمارسان التبشير بالإسلام عبر حجابهما”، بحسب زعمها.

وقالت “ليا” وهي إحدى الطالبتين خلال شهادتها للتنسيقية إنها رغبت في توثيق الحادثة بسبب قسوتها، مضيفة أن المديرة وصفتهما بشتى النعوت المسيئة بسبب ارتدائهما الحجاب حديثًا، وهو ما اعتبرته المديرة “نتاجًا للتبشير للإسلام”.

من جهته، هاجم القيادي في حزب استرداد فرنسا داميان ريو التنسيقية وأدعى أنها شنت حملة تحريضية تجاه المدرسة، زاعمًا أن هذه الحملة قد تكرر سيناريو صامويل باتي أستاذ التاريخ الذي قتل بعد أن عرض رسومًا مسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد أدلى في وقت سابق بتصريحات تحدث فيها عن وجود “أزمة في الإسلام” في فرنسا وخارجها، وأعلن عن دعمه لعرض رسوم كاريكاتيرية مسيئة للنبي محمد -صلى الله عليه وسلم-، وهو ما خلف ردود فعل غاضبة في فرنسا والعالم الإسلامي.

وأقرت الحكومة الفرنسية في أغسطس/آب من العام الماضي مشروع قانون “تعزيز مبادئ الجمهورية” الذي يهدف إلى حماية “الهوية العلمانية الفرنسية والتصدي للتطرف الإسلامي”، على حد زعم الدوائر الحكومية الفرنسية. في حين يرى كثيرون في فرنسا وخارجها، أن ماكرون وحكومته يريدان استغلال القانون لاستهداف الدين الإسلامي تحديدًا.

وحظرت فرنسا عام 2004 الحجاب في الفصول الدراسية، كما حظرت عام 2010 النقاب الذي يغطي الوجه في الشوارع.

ويعيش في فرنسا ما بين خمسة وستة ملايين مسلم، وفق إحصاءات متعدّدة، ما يجعل من الإسلام ثاني الديانات الكبرى في البلد ومن مسلمي فرنسا الأكبر عددًا في أوربا.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل الاجتماعي + مواقع فرنسية