استشهاد 3 فلسطينيين في نابلس بينهم القيادي إبراهيم النابلسي (فيديو)

قالت وزارة الصحة الفلسطينية إن 3 فلسطينيين استشهدوا برصاص الاحتلال الإسرائيلي في نابلس، اليوم الثلاثاء، بينهم القيادي في كتائب شهداء الأقصى إبراهيم النابلسي الذي تطارده قوات الاحتلال منذ مدّة.

وذكرت الصحة الفلسطينية أن الشهداء هم إبراهيم النابلسي وإسلام صبوح وحسين جمال طه.

وقالت الصحة الفلسطينية إن 40 فلسطينيا أصيبوا برصاص الجيش الإسرائيلي، خلال اقتحام جنود الاحتلال للبلدة القديمة بنابلس، بينهم 4 في حالة خطيرة.

وأعلن جيش الاحتلال أن قواته قتلت الفلسطيني إبراهيم النابلسي عقب اقتحام البلدة القديمة بمدينة نابلس شمالي الضفة الغربية، صباح اليوم الثلاثاء، واستهداف منزله بقذيفة.

وكتب حساب جيش الاحتلال على تويتر أن قواته أطلقت النيران على منزل كان النابلسي موجودا فيه مع أشخاص آخرين، وأنها استخدمت “وسائل خاصة” من بينها “صواريخ محمولة على الكتف”.

وتداولت وسائل إعلام فلسطينية رسالة صوتية منسوبة لإبراهيم النابلسي خلال محاصرته من قبل قوات الاحتلال وقبيل استشهاده يوصي فيها بمواصلة المقاومة من بعده.

ووفق مواقع فلسطينية محلية فرضت قوات الاحتلال طوقا مشددا على حارات الحبلة، والفقوس، والشيخ مسلم في نابلس وأغلقت كافة مداخلها، كما انتشرت في شارعي فيصل وحطين في المدينة، واعتلى القناصة عددا من البنايات وأطلقوا الرصاص باتجاه المواطنين، في حين حلقت طائرات استطلاع إسرائيلية فوق البلدة.

واقتحمت قوات كبيرة من جيش الاحتلال الحارة الشرقية من البلدة القديمة في نابلس، وحاصرت إحدى البنايات في المنطقة، مما أدى إلى اندلاع مواجهات أسفرت عن إصابة 6 مواطنين بالرصاص الحي، أحدهم أصيب في الصدر إصابة وُصفت بأنها خطيرة جدا، وقد منعت قوات الاحتلال طواقم الإسعاف من الوصول إلى أحد المصابين.

وأفادت مصادر محلية بأن اشتباكا مسلحا دار بين مسلحين وقوات الاحتلال، وأنه وقعت عدة إصابات في صفوف الفلسطينيين، وشوهدت سيارات إسعاف تنقل جرحى من موقع الاشتباك.

وشوهد تصاعد الدخان من داخل البلدة القديمة بنابلس عقب اقتحام قوات الاحتلال واندلاع اشتباكات. وأفادت المصادر بأن قوات الاحتلال تنتشر في عدة أحياء في البلدة القديمة في نابلس وأن الاشتباكات مستمرة.

وكان الجيش الإسرائيلي قد قتل فلسطينيَّين في 24 يوليو/ تموز الماضي في عملية داخل نابلس هدفت إلى اعتقال إبراهيم النابلسي إلا أنه ظهر بعدها في جنازة أحد هذين الشهيدين.

المصدر : الأناضول + وسائل إعلام فلسطينية