محكمة فرنسية تعلِّق قرار ترحيل إمام مغربي ووزير الداخلية يستأنف (فيديو)

الإمام المغربي حسن إيكويسن (مواقع التواصل)

علّقت محكمة فرنسية، يوم الجمعة، قرار ترحيل الإمام المغربي حسن إيكويسن المتهم بـ”معاداة السامية”، بحسب السلطات.

واعتبرت محكمة باريس الإدارية في قرارها أن “السبب الوحيد القائم على وجود أعمال تحريض صريح لا يمكنه أن يبرر إجراءات الطرد دون المساس بشكل خطير وغير متناسب بحقه في العيش حياة خاصة وعائلية عادية”.

وأشارت المحكمة بشكل خاص إلى أن الإمام البالغ من العمر57 عامًا مولود في فرنسا حيث يقيم منذ ولادته مع زوجته وأولاده الـ5 الفرنسيين وأحفاده الـ15 الفرنسيين.

وقال أحد أبناء الإمام المغربي لوكالة الأنباء الفرنسية “نيابة عن الأسرة نحن سعداء جدًا لهذا القرار”.

وأعلنت لوسي سيمون محامية حسن إيكويسن أن قرار المحكمة “موزون وسليم” حيث رفضت “التصريحات التآمرية معتبرة أنها مؤسفة، ولا تُعد بالمعنى القانوني استفزازًا صريحًا للكراهية”.

وأضافت أن “إيكويسن يشكر العدالة الفرنسية لأنها حافظت على رباطة جأشها رغم التغطية الإعلامية لهذه القضية”.

وفور صدور قرار المحكمة، أعلن وزير الداخلية جيرالد دارمانان أنه سيقدم طلب استئناف أمام مجلس الدولة، أعلى محكمة إدارية في فرنسا.

من جهته، رد الإمام المغربي على ادعاءات وزير الداخلية الفرنسي عبر نشر مقاطع فيديو على قناته في يوتيوب فنّد فيها المزاعم والتهم الموجهة ضده بـ”نشر خطاب الكراهية ومعاداة العلمانية الفرنسية”.

وقال إيكويسن في الفيديو إنه عند وصوله سن الشباب باشر بإجراءات الحصول على الجنسية الفرنسية على عكس ما قاله وزير الداخلية الذي أدعى أن الإمام المغربي رفض أن يتجنّس في فرنسا.

وأعاد إيكويسن نشر مقاطع فيديو قديمة له يحث فيها خلال دروسه المسلمين الفرنسيين على التمسك بدينهم والافتخار أيضًا بفرنسيتهم لأن الإسلام دين رائع وفرنسا بلد جميل يحتاج مساهماتهم من أجل تطويره.

كما استعرض ما ذكره في درس سابق قبل سنوات أنه لطالما دعم وجود قانون يجرم معاداة السامية، مضيفًا أن كره أحد لأنه فقط يهودي هو جنون ولا يمكن بأي طريقة أن يتم تبريره، على حد تعبيره.

والداعية الإسلامي حسن إيكويسن ناشط على مواقع التواصل، ولديه قناة على يوتيوب يتابعها نحو 170 ألف شخص، إضافة الى صفحة على فيسبوك تضم 42 ألف مشترك.

المصدر : الجزيرة مباشر + الفرنسية + مواقع التواصل الاجتماعي