ردا على زيارة بيلوسي.. الصين تعلن 8 إجراءات ضد الولايات المتحدة

زيارة نانسي بيلوسي لتايوان أثارت حفيظة الصين (رويتر)

أعلنت الصين، اليوم الجمعة، عن إجراءات ضد الولايات المتحدة، وفرضت عقوبات على رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي وأفراد عائلتها ردًا على زيارتها إلى تايوان.

وقالت وزارة الخارجية الصينية في بيان، إن إصرار نانسي بيلوسي على زيارة تايوان يشكل تدخلًا كبيرًا في الشؤون الداخلية للصين”، وإن الزيارة “تقوّض بشكل خطير سيادة الصين ووحدة أراضيها، وتهدم مبدأ الصين الواحدة”.

وأضاف البيان أن الزيارة “تهدد بشدة السلام والاستقرار عبر مضيق تايوان”، واعتبرت أن الزيارة “استفزازًا فظيعًا”.

وكشف البيان أن الصين قررت فرض عقوبات على بيلوسي وأفراد أسرتها المباشرين “وفقًا للقوانين ذات الصلة في جمهورية الصين الشعبية”، كما أعلنت عن إجراءات مضادة على واشنطن ردًا على زيارة بيلوسي إلى تايوان.

إجراءات مضادة

وتشمل الإجراءات المضادة إلغاء اتصالات بين قادة عسكريين أمريكيين وصينيين، واجتماع عمل بين وزارتي الدفاع الصينية والأمريكية، وتعليق التعاون الصيني الأمريكي بشأن المهاجرين غير الشرعيين، ومكافحة المخدرات، وتغير المناخ.

ويوم الخميس، بدأ الجيش الصيني مناورات وتدريبات عسكرية باستخدام الذخيرة الحية في المياه والمجال الجوي حول تايوان، ردًا على زيارة بيلوسي إلى تايبيه.

وفي إطار رد الفعل الصيني حول زيارة بيلوسي لتايوان، استدعت وزارة الخارجية الصينية اليوم الجمعة، سفراء بعض الدول الأوربية واليابان، وقدمت لهم احتجاجًا على بيان مجموعة السبع بشأن تايوان، حسب وسائل إعلام حكومية.

ووفقًا لصحيفة (غلوبال تايمز) المحلية، قدّمت الخارجية الصينية احتجاجات رسمية بشأن بيان مجموعة السبع والاتحاد الأوربي حول تايوان، وقالت الوزارة إن البيان “شوّه الحقائق، ويعد استفزازًا سياسيًا صارخًا”.

كما استدعت الوزارة السفير الياباني لدى الصين، لشرح موقف بلاده حول البيان الذي قالت بيجين إنه “ينتهك بشكل خطير القواعد الدولية الأساسية، وأربع وثائق سياسية صينية-يابانية”.

الصين ردت على زيارة نانسي بيلوسي لتايوان بمناورات بمختلف الأسلحة (رويترز)

تصعيد خطير

وفي السياق، قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، اليوم الجمعة، إن سقوط صواريخ صينية في مناطق اقتصادية يابانية “تصعيد كبير”.

ووصف بلينكن، في مؤتمر صحفي على هامش اجتماع وزراء خارجية بلدان رابطة دول جنوب شرق آسيا “آسيان” في عاصمة كمبوديا (بنوم بنه) أن رد فعل الصين تجاه زيارة بيلوسي لجزيرة تايوان بأنه “مبالغ فيه وغير مبرر”.

وقال بلينكن إن زيارة بيلوسي “كانت سلمية، وأنه لا يوجد مبرر لهذا التصعيد والرد العسكري المتطرف، وغير المتناسب” مؤكدًا أن “بلاده لا تدعم استقلال تايوان، وبالتالي لا يوجد تغيير في الموقف الأمريكي تجاه سياسة صين واحدة”.

وأكد “لا نريد تغييرات أحادية الجانب للوضع الراهن من أي من الجانبين” مشيرًا إلى أن بلاده تريد حلًا سلميًا للنزاعات عبر المضيق، وليس بالقوة”.

وشدد بلينكن أن سقوط صواريخ صينية في المناطق الاقتصادية الخالصة لليابان يعد “تصعيدًا كبيرًا”، وقال إن “بلاده ستواصل عملياتها الجوية والبحرية حيثما ينطبق القانون الدولي، بما في ذلك العبور البحري عبر مضيق تايوان”.

المصدر : الأناضول