حركة الجهاد الإسلامي: مقاتلونا في حالة استنفار تام استعدادا لأي تصعيد إسرائيلي على غزة (فيديو)

أكد الناطق باسم حركة الجهاد الإسلامي داود شهاب أن هناك حالة استنفار وجاهزية عالية لدى مقاتلي الحركة في كل مكان استعدادًا لأي تصعيد إسرائيلي على قطاع غزة.

وطالب -خلال لقائه ببرنامج المسائية على الجزيرة مباشر- جميع الأطراف المعنية بالحفاظ على حالة الاستقرار والهدوء، بأن توقف إسرائيل ممارساتها العدوانية “وإلا فإن الحركة ستقوم بهذه المهمة ولديها القدرة على ذلك”.

وتابع “ما يجري في القدس من هدم للمنازل وغيره من الممارسات يعني استخفاف إسرائيل بكرامتنا وحقوقنا الآدمية في العيش على هذه الأرض، ومن حقنا أن ندافع عن أنفسنا وكرامتنا وهذا ما نبلغه لكل الوسطاء”.

وأوضح أن “الاتصالات مستمرة مع الأشقاء المصريين الذين تحركوا منذ اللحظة الأولى لاعتقال الشيخ بسام السعدي ولكن حتى هذه اللحظة الوضع لا يزال على ما هو عليه”.

وبشأن مصير القيادي البارز في حركة الجهاد الشيخ بسام السعدي والأسير خليل العواودة قال “الوقت ليس في صالح أحد لأن الشيخ بسام اعتقل والدماء تنزف من رأسه ولا نعرف مصيره حتى اللحظة وهذا أمر مهم وخطير بالنسبة لنا لأن الشيخ قائد وطني كبير ومحل إجماع ومرجعية للعمل الوطني في شمال الضفة الغربية”.

وأضاف “الوقت ليس في صالح الأسير العواودة كذلك فهو مضرب عن الطعام منذ أكثر من 150 يوما ويعيش على الماء والملح فقط، مما يعني أنه في خطر داهم”.

وتابع “الأوضاع برمتها ستكون متجهة نحو التصعيد إذا تعرضت حياة خليل العواودة للخطر أو إذا استشهد في سجون الاحتلال، وعلى العدو ألا يختبر صبرنا أو قدرتنا على حماية قادتنا ورموزنا وأبناء شعبنا”.

وواصل “نحن مستعدون لدفع كل الأثمان من أجل حماية شعبنا ومنازلنا وممتلكاتنا، وإذا ظن الاحتلال أنه يمكن الاستفراد بالضفة الغربية وإبقاء غزة خارج دائرة الصراع فهو واهم، فنحن في ساحة معركة واحدة وما يجري في الضفة يمسنا جميعا هنا في قطاع غزة ونحن على أتم جاهزية للذهاب لأبعد مدى إذا واصل العدو تلكؤه وتنكره لكل الجهود والاتصالات التي تتم حاليا”.

وكانت حركة الجهاد الإسلامي قد أعلنت أن مسؤولين في جهاز المخابرات العامة المصرية يجرون اتصالات لمنع التصعيد الأمني في قطاع غزة، وأن الحركة تتعاطى بشكل إيجابي مع التحركات المصرية على قاعدة إنهاء الاعتداءات على الشعب الفلسطيني.

ونعت الحركة في بيان الشهيد ضرار صالح الكفريني الذي استشهد أثناء اقتحام قوات الاحتلال لمخيم جنين لاعتقال الشيخ بسام السعدي يوم الاثنين.

ويوم الثلاثاء أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي إغلاق الطرق في محيط مستوطنات غلاف وعند معبر بيت حانون، كما أجرى تغييرًا على حركة القطارات بين عسقلان وسديروت، تحسبًا لقيام حركة الجهاد الإسلامي بعمليات انتقامية.

المصدر : الجزيرة مباشر