تركيا.. مسجد تقسيم يشهد تخريج أول دفعة لحفّاظ القرآن الكريم (صور)

استلم 31 حافظًا شهاداتهم في المسجد بعد نجاحهم في الاختبارات (الأناضول)

شهد مسجد تقسيم وسط إسطنبول، تخريج أول دفعة من حفظة القرآن الكريم من معهد التحفيظ التابع للمسجد.

واستلم 31 حافظًا شهاداتهم خلال حفل أقيم في المسجد، الأحد، بعد اجتيازهم امتحانات رئاسة الشؤون الدينية التركية بنجاح.

وقال مدير المعهد رجب جنيك، في تصريحات صحفية، إن الجهود المبذولة في تحفيظ القرآن الكريم تتكلل بتخريج حفاظ يحققون المراتب الأولى خلال المسابقات التي تقام على مستوى تركيا والعالم.

12 ألف حافظ للقرآن الكريم في تركيا يستلمون شهاداتهم كل عام (الأناضول)

بدوره، أكد رئيس قسم التحفيظ في رئاسة الشؤون الدينية إبراهيم يلماز أن 12 ألف حافظ للقرآن الكريم في تركيا يستلمون شهاداتهم كل عام.

يُذكر أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان افتتح مسجد تقسيم في 28 مايو/أيار من العام الماضي، ليكون واحدًا من أهم المعالم الثقافية في إسطنبول عبر المرافق التي يضمها إلى جانب أماكن العبادة.

وفي فبراير/شباط 2017، وضع أردوغان حجر الأساس للمسجد الذي شُيد على مساحة 16 ألفًا و220 مترًا مربعًا.

أصبح مسجد تقسيم من أهم المعالم الثقافية في إسطنبول (الأناضول)

ولفترة طويلة، عمل أردوغان -الذي شغل منصب رئيس بلدية إسطنبول في عقد التسعينيات- من أجل إقامة مسجد في ميدان تقسيم بوسط المدينة.

ونوقشت خطط بناء المسجد على مدى عقود، وجادل المؤيدون بأنه لا توجد أماكن عبادة كافية للمسلمين قرب واحد من أكثر المراكز ازدحامًا في المدينة، لكن معارضين اعتبروا المشروع محاولة لإضفاء صبغة دينية أكبر على ميدان يوجد به النصب التذكاري لمؤسس الجمهورية العلمانية الحديثة كمال أتاتورك.

المسجد شُيد على مساحة 16 ألفًا و220 مترًا مربعًا (الأناضول)

ودأب المعارضون على اتهام أردوغان وحزبه العدالة والتنمية الحاكم بمحاولة تقليص إرث أتاتورك، وهو ما ينفيه قادة الحزب.

وكان ميدان تقسيم قد شهد احتجاجات كبيرة مناهضة للحكومة في يونيو/حزيران 2013، عندما خرج الآلاف إلى الشوارع للاحتجاج على بناء المسجد وإزالة حديقة غيزي الواقعة بجوار الميدان والمعروفة برمزيتها الأتاتوركية العلمانية.

المصدر : الأناضول