مغامرة كادت تودي بحياته.. يوتيوبر جزائري يجد نفسه محاصرا وسط اشتباكات طرابلس (فيديو)

اليوتيوبر الجزائري ياسر بولعراس لحظة دخوله الأراضي الليبية (مواقع التواصل)

وجد اليوتيوبر الجزائري ياسر بولعراس، نفسه عالقًا وسط الاشتباكات التي شهدتها العاصمة الليبية طرابلس أمس السبت، بين مجموعات تتبع لجهاز “دعم وحفظ الاستقرار” و”اللواء 777″ التابع لرئاسة الأركان ويقوده هيثم التاجوري.

ووثق بولعراس لحظات الخوف والترقب التي عاشها في العاصمة الليبية وسط أصوات الرصاص والقذائف التي كانت تُسمع من شرفة المنزل الذي يقيم به في طرابلس.

 

وقال إنه وجد نفسه عالقًا في حرب لا يعرف عنها أي شيء. مضيفًا أن الاحتمال الأسوأ الذي توقعه في ليبيا قد حدث، على حد قوله.

وأضاف بولعراس وأمارة الخوف والدهشة بادية على ملامحه، أن العاصمة طرابلس أصبحت مدينة محاصرة من كل الجهات، وأنه يصعب عليه الخروج من أجل مواصلة مغامرته نحو الشرق، ولا يستطيع العودة إلى الجزائر.

وكان المغامر الجزائري قد نشر مقاطع فيديو أخرى عن لحظة وصوله إلى الأراضي الليبية، لكنه استغرب كيف تحول الأمر فجأة مع دخوله العاصمة طرابلس. بعدما أصبحت شوارعها ساحة مفتوحة للاقتتال بين الليبيين.

وأعلنت وزارة الصحة في حكومة الوحدة الوطنية الليبية، ارتفاع حصيلة ضحايا مواجهات طرابلس إلى 32 قتيلًا و159 مصابًا خلال الاشتباكات التي شهدتها العاصمة منذ فجر السبت.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل الاجتماعي